لاتسيو لمواصلة انتصاراته على حساب سمبدوريا والضغط على فريقي القمة

السبت - 18 يناير 2020 مـ - رقم العدد [ 15026]

لاتسيو لمواصلة انتصاراته على حساب سمبدوريا والضغط على فريقي القمة

يوفنتوس وإنتر ميلان يلتقيان بارما وليتشي في سباق الصدارة الإيطالية
  • A
  • A
إيموبيلي هداف لاتسيو أمل الفريق لاجتياز سمبدوريا اليوم (إ.ب.أ)
روما: «الشرق الأوسط»

يسعى لاتسيو إلى مواصلة سلسلة انتصاراته المتتالية والضغط على يوفنتوس المتصدر وإنتر ميلان مطارده المباشر عندما يستضيف سمبدوريا السادس عشر اليوم في افتتاح المرحلة العشرين للدوري الإيطالي لكرة القدم.
وضرب لاتسيو بقوة في مبارياته العشر الأخيرة في الدوري وحسم نقاطها الثلاث في صالحه ليفرض نفسه منافسا قويا ليوفنتوس وإنتر ميلان على اللقب كونه يتخلف بفارق ست نقاط خلف فريق «السيدة العجوز» وأربع نقاط خلف «إنترناسيونالي»، علما بأن الممثل الثاني للعاصمة روما يملك مباراة مؤجلة ضد هيلاس فيرونا.
ويعول لاتسيو، المنتشي بتتويجه بطلا للكأس السوبر على حساب يوفنتوس (3 - 1 في الرياض في 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي)، على سجل مهاجمه الدولي تشيرو إيموبيلي متصدر لائحة الهدافين برصيد 20 هدفا، لإضافة سمبدوريا إلى قائمة ضحاياه والتي تضم على الخصوص فرق السيدة العجوز في الدوري أيضا (3 - 1 في 7 من الشهر الماضي) وميلان ونابولي وكالياري.
ويدخل لاتسيو المباراة بمعنويات عالية عقب فوزه الكبير على ضيفه كريمونيزي (4 - صفر) في ثمن نهائي مسابقة الكأس التي يحمل لقبها، لكن رجال المدرب سيموني إينزاغي مطالبون بالحذر أمام سمبدوريا العائد إلى نغمة الانتصارات بفوز كبير على بريشيا 5 - 1 الأحد الماضي. ويمني سمبدوريا النفس بوضع حد للعقدة التي تلازمه في الملعب الأولمبي في العاصمة أمام لاتسيو والمستمرة منذ 15 عاما حيث لم ينجح في الفوز على الأخير في عقر داره وتحديدا منذ 23 يناير (كانون الثاني) 2005 عندما فاز 2 – 1،
كما أن سمبدوريا لم يفز على لاتسيو في المباريات الثماني الأخيرة التي جمعت بينهما في الدوري. وحذر مدرب سمبدوريا المخضرم كلاوديو رانييري لاعبيه بقوله: «سآكل اللاعبين أحياء إذا تراخوا بعد الفوز على بريشيا، ستكون المباراة تحديا كبيرا بالنسبة للاعبين لأن فريق إينزاغي يمر بأفضل حالاته وكل شيء يعمل بشكل جيد بالنسبة لهم».
وتابع: «إيموبيلي يسجل من كل مكان وبأي طريقة».
يعود أنطونيو كونتي إلى مسقط رأسه وفريق بداياته الكروية عندما يحل فريقه إنتر ميلان ضيفا على ليتشي غدا وكله أمل في كسب النقاط الثلاث للضغط على يوفنتوس المتصدر والبطل في المواسم الثمانية الأخيرة والذي يستضيف بارما في اليوم ذاته لكن بعد نحو ست ساعات.
وبدأ كونتي مسيرته الكروية مع ليتشي عام 1985 ولعب في صفوفه حتى عام 1991 عندما انتقل إلى صفوف يوفنتوس الذي اختتم مشواره معه عام 2004. وفرط إنتر ميلان في شراكة الصدارة مع يوفنتوس في المرحلة الماضية بتعادله مع ضيفه أتالانتا وفوز فريق السيدة العجوز على مضيفه روما فبات يتخلف عنه بفارق نقطتين. ويبدو إنتر مرشحا بقوة لكسب النقاط الثلاث أمام ليتشي العائد حديثا إلى دوري الأضواء والذي يعاني الأمرين من أجل البقاء، حيث يحتل المركز السابع عشر برصيد 15 نقطة فقط واهتزت شباكه 38 مرة في أسوأ خط دفاع في الدوري مشاركة مع جنوا الثامن عشر.
كما أن إنتر استهل مشواره في الدوري هذا الموسم بالفوز على ليتشي برباعية نظيفة في المرحلة الأولى افتتحها الوافد الجديد الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو القادم من مانشستر يونايتد الإنجليزي والذي بلغ رصيده حتى الآن 18 هدفا (بينها 14 في الدوري) آخرها ثنائيته في مرمى كالياري (4 - 1) الثلاثاء في ثمن نهائي مسابقة الكأس.
وأشاد هداف الفريق الدولي الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز (15 هدفا في مختلف المسابقات بينها 10 في الدوري) بمدربه كونتي الذي بث الطموح في نفوس اللاعبين لاستعادة لقب الدوري الغائب عن الخزائن منذ عام 2010.
وقال مارتينيز: «لقد تغيرت أشياء كثيرة. لديه طريقة خاصة للقيام بالأشياء وعلمنا الكثير منذ يومه الأول في النادي، لقد أقنعنا جميعا بتقديم أفضل ما في وسعنا والنتائج التي حققناها حتى الآن دليل على ذلك».
ويأمل يوفنتوس بقيادة المدرب ماوريتسيو ساري في استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق الفوز على ضيفهم بارما للتشبث بالصدارة.
ويعود إلى صفوف فريق السيدة العجوز هدافه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي غاب بسبب التهاب في الجيوب الأنفية، عن المباراة الأخيرة ضد أودينيزي (4 - صفر) الأربعاء في ثمن نهائي مسابقة الكأس؛ حيث سيعزز قوته الضاربة إلى جانب المتألق الدولي الأرجنتيني باولو ديبالا صاحب ثنائية في مباراة الكأس، ومواطنه غونزالو هيغواين.
وأكد هيغواين الذي افتتح التسجيل أمام أودينيزي قبل أن يختمه البرازيلي دوغلاس كوستا، أن فريقه سيواصل تحقيق النتائج الجيدة قبل ثلاث مباريات مهمة في الأسبوعين المقبلين، قبل مواجهة روما في العاصمة الأربعاء المقبل في ربع نهائي مسابقة الكأس ومواجهة نابولي في ملعب سان باولو في 22 الحالي واستضافة فيورنتينا (في 2 فبراير/شباط المقبل) الذي أرغم يوفنتوس على التعادل السلبي في المرحلة الثالثة في سبتمبر (أيلول) الماضي.
ويلعب اليوم أيضا ساسوولو مع تورينو، ونابولي مع فيورنتينا، وغدا ميلان مع أودينيزي، وبولونيا مع فيرونا، وبريشيا مع كالياري، وجنوا مع روما، على أن تختتم المرحلة الاثنين بلقاء أتالانتا مع سبال.


إيطاليا Italy Football

الوسائط المتعددة