نجم الراب البريطاني «ستورمزي» يحقق نجاحاً تلو آخر ويعكس مخاوف مجتمعه

الأحد - 19 يناير 2020 مـ - رقم العدد [ 15027]

نجم الراب البريطاني «ستورمزي» يحقق نجاحاً تلو آخر ويعكس مخاوف مجتمعه

  • A
  • A
مغني الراب البريطاني ستورمزي (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

أثار ضجة كبيرة عندما وقف أمام 100 ألف من عشاقه في مهرجان «جلاستنبري» الشهير منتصف عام 2019، وقد ارتدى سترة واقية ضد الطعن من تصميم فنان الشوارع المعروف «بانكسي».
وبعيداً عن خشبة المسرح، يفضّل نجم موسيقى الراب الشاب «ستورمزي» (26 عاماً) أن يكون على طبيعته، حيث نراه في أحد الأيام الباردة في شهر ديسمبر (كانون الأول) داخل استوديو تسجيل بمنطقة «تشيزيك» في غرب لندن، وهو يرتدي نعلين مبطنين.
وفي حوار مع وكالة الأنباء الألمانية يقول ستورمزي ضاحكاً: «أوصي باستخدامها، فهي دافئة جداً». كما أن المحيطين به عادة ما يتأثرون بما يتمتع به من مزاج جيد وطبيعة تتسم بالود.
وتصدر الموسيقي الشاب المتحدر من لندن قوائم أفضل الأغنيات في بريطانيا مع إطلاقه أول ألبوماته الغنائية، الذي حمل اسم «جانج ساينز آند براير» في فبراير (شباط) من عام.2017 أما ثاني ألبوم له، الذي حمل اسم «هيفي إذ ذا هيد» والذي أطلقه في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، فيلمح إلى ثقل حجمه الموسيقي بعدما فاز بالكثير من الجوائز، وحصل على كثير من الترشيحات.
ويقول الفنان الشاب: «أتعامل مع الأعباء التي أواجهها، وأواجه المهام (بقوة)»، ويضيف سريعاً أن هذه المهام «مخيفة... وشاقة وجارفة».
وفي الواقع، يعتبر ستورمزي، واسمه الحقيقي مايكل ايبينازر كوادجو أوماري أوو جونيور، نموذجاً يُحتذى به، وقد وصفته مجلة «تايم» الأميركية بأنه «قائد الجيل القادم».
ولكن ستورمزي يرحب أيضاً بهذه الجوائز، حيث يقول: «أنا في قمة السعادة... فأنا لم أصل لما وصلت إليه بين عشية وضحاها، ولكنني صليت واجتهدت من أجله».
وظهر ستورمزي في سترة أخرى واقية ضد الطعنات على غلاف ألبومه الثاني، ويوضح المغني الشهير أن ذلك بيان حول المشكلة الضخمة التي تعيشها بريطانيا، والمتمثلة في انتشار جرائم الطعن.
ويقول ستورمزي إن القضية متأصلة بعمق في المجتمع والأعراق والاقتصاد في بريطانيا.
ويضيف: «إنها مشكلة أعمق بكثير من وجود مغني راب يرتدي سترة واقية ضد الطعنات، ويلقي بياناً. الأمر أعمق بكثير من مجرد أغنية، وأعمق بكثير من نشر ألف شرطي في الشوارع... ليسد لدي إجابات».
والسؤال المطروح هو، هل تملك السياسة حلاً؟ وأعرب ستورمزي عن دعمه لحزب العمال قبيل الانتخابات المبكرة التي جرت في بريطانيا في ديسمبر (كانون الأول) 2019.
ويقول ستورمزي إن هناك «قائمة طويلة جدا» من المشاكل التي يجب معالجتها في البلاد، «وأنا شخصياً أرغب في أن أرى المحرومين يتمتعون بميزة أكبر قليلاً، وأن تحظى الشريحة الأضعف بقدرات أكبر قليلاً».
من ناحية أخرى، يوضح ستورمزي أنه ليس لديه كثير من الوقت لزعيم حزب المحافظين، بوريس جونسون، رغم ذلك، فهو يعتقد «أن ذلك لا يهم (جونسون) كثيراً». وكان ستورمزي هتف بالفعل أمام جمهوره في مهرجان «جلاستنبري» برأيه في رئيس الوزراء، قائلاً: «عليك اللعنة يا بوريس».
ولم يكن ذلك أول هجوم له على حزب المحافظين، فكان ستورمزي صاح أثناء مشاركته في حفل جوائز «بريت أووردز» في عام 2018. قائلاً: «أنت يا تيريزا ماي (رئيسة الوزراء البريطانية السابقة)، أين هي أموال غرينفيل؟»، وذلك في إشارة إلى 72 شخصاً لقوا حتفهم عندما اشتعلت النيران في مجموعة من الشقق السكنية التي كانت دون المواصفات في منتصف عام 2017، ولا يزال أقارب الضحايا ينتظرون التعويضات.
وأحياناً يرى ستورمزي، وهو الحائز على اثنتين من جوائز «بريت»، أنه من «القهر ومن المثبط للعزيمة» أن تقريباً كل ما يقوله أو يغنيه أو يغرد به على مواقع التواصل الاجتماعي، يحظى بكثير من الاهتمام.
وعلى النقيض من شخصية مغني الراب، التي يكون خلالها ستورمزي شأنه شأن الكثير من مغنيي الراب، يغني بصوت عالٍ مستخدماً كلمات كبيرة وجريئة، فهو أكثر تواضعا وتأملا عندما يكون بمفرده.
ويؤكد لنا الموسيقي الشاب، الذي قدم أغنية فردية تحمل اسم «أون إت» مع النجم البريطاني الشهير إد شيران (28 عاماً) في الألبوم الجديد، فلطالما سعى النجوم للاشتراك معه في أعمال فنية، أنه لا يريد أن يترك نفسه لتأخذه الشهرة إلا بأقل قدر ممكن.
ويقول بلهجة سكان لندن: «بقدر ما أحاول أن أكون موسيقياً رائعاً، أحاول أن أحافظ على الشخص نفسه الذي كنت عليه». ويبدو أنه نجح في ذلك، على الأقل حتى الآن.


المملكة المتحدة موسيقى

الوسائط المتعددة