إطلاق هاتف «مايت 30 برو» في المنطقة العربية

الثلاثاء - 21 يناير 2020 مـ - رقم العدد [ 15029]

إطلاق هاتف «مايت 30 برو» في المنطقة العربية

تجربة إضافة متجر تطبيقات «غوغل بلاي» له... ومقارنته بأفضل الهواتف المماثلة
  • A
  • A
جدة: خلدون غسان سعيد

أطلق أحدث هواتف «هواوي» في السعودية والمنطقة العربية الأسبوع الماضي من طراز «مايت 30 برو» Mate 30 Pro الذي يقدم مواصفات تقنية متقدمة تجعله أشبه بكاميرا تصويرية ذات خدمات هاتفية. ويعتبر هذا الهاتف نقطة مهمة في عالم التقنية بسبب التأثير السياسي عليه جراء التوترات الأميركية مع الصين.

ونذكر في هذا الموضوع تجربة تحميل متجر تطبيقات «غوغل بلاي» على الهاتف، إلى جانب مقارنته مع هواتف متقدمة وتصويرية.


إضافة تطبيقات «غوغل بلاي»

بداية، فإن الهاتف لا يحتوي على أي تطبيق أو خدمة من «غوغل»، بما في ذلك متجر التطبيقات، ولكن يمكن تحميل متجر التطبيقات وحزمة خدمات «غوغل» من الكثير من المواقع في الإنترنت التي تسمح للمستخدم تحميل التطبيقات المرغوبة ومزامنة جداول أعماله ودفتر الأسماء من أجهزة «غوغل» الخادمة بكل سهولة، ليصبح الهاتف بعد ذلك مليئا بتطبيقات وخدمات «غوغل» والتطبيقات والألعاب الأخرى من متجر «غوغل بلاي»، بما فيها التطبيقات العربية. وتقدم «هواوي» كذلك متجرها الخاص «آب غاليري» AppGallery الذي يحتوي على الكثير من التطبيق والألعاب لنظام التشغيل «آندرويد».

ويمكن تحميل المتجر من متصفح الكومبيوتر الشخصي وربط الكومبيوتر بالهاتف عبر منفذ «يو إس بي» ونقل الملفات اللازمة إلى الهاتف وتشغيلها عليه في خلال دقائق معدودة، ومزامنة المعلومات مع حساب المستخدم في «غوغل» والحصول على التحديثات الأمنية لـ«آندرويد 10» التي تطلقها «غوغل» بكل سهولة. وتجدر الإشارة إلى أنه يُنصح بتحميل متجر التطبيقات من موقع موثوق، وذلك تلافيا لحدوث أي ثغرات أمنية.

ويسلط هذا الهاتف الضوء على تأثير الشركات الأميركية على قطاع الهواتف الجوالة، ذلك «مايت 30 برو» متفوق تقنيا وفي التصميم، ولكن منعه من استخدام تطبيقات الشركات الأميركية يضعه في خانة ليست سهلة، وخصوصا أن سعره يعتبر من الفئة العالية وينافس هواتف أخرى في الفئة السعرية نفسها. هذا الأمر يطرح نقاط استفهام كثيرة حول تحكم الشركات الأميركية بالتطبيقات والبرامج المستخدمة يوميا في ظل غياب أي منافسة لا أميركية، وصعوبة بيع هواتف الشركات غير الأميركية المُصنّعة.


تصميم أنيق ومزايا متقدمة

تصميم حلقة مستشعرات الكاميرا الخلفية تجعل الهاتف يبدو أشبه بالكاميرات الاحترافية بشكل كبير، وهو يقدم قدرات لمس وتحكم متفوقة توفر تجربة استخدام سلسة. وتشمل القدرات ملامسة جانب الشاشة لعرض مؤشر درجة ارتفاع الصوت عوضا عن الضغط على زر خاص به، وهي ميزة تعمل في طرفي الهاتف ومريحة للغاية.

ميزة أخرى يقدمها الهاتف هي تقنية «إيه آي برايفيت فيو» AI Private View لحماية خصوصية المستخدم من أعين المتطفلين، حيث يستطيع الهاتف التعرف على وجه المستخدم، ومن ثم حجب محتوى الرسائل الواردة آليا عندما يكتشف وجود أكثر من وجه واحد، حتى لو كان يسترق النظر من خلف المستخدم.

ويمكن كذلك التقاط صورة للشاشة بمجرد وضع يد المستخدم بشكل قبضة أمام كاميرا الصور الذاتية «سيلفي»، وذلك بعد تفعيل هذه المزايا من قوائم التحكم بالإيماءات. ويقدم الهاتف مستشعرا للكاميرا خلف الشاشة لتقديم مستويات عالية من الأمن، إلى جانب استخدام تقنية الشاشة السمعية البديلة للسماعة التقليدية أعلى الهاتف. وتُنتج هذه التقنية جودة صوتية عالية من خلال تحرك الشاشة بتذبذبات سريعة ينتج عنها صوت عالي الوضوح والنقاوة.

الهاتف متوافر الآن في المنطقة العربية باللونين الفضي أو الأسود بسعة 256 غيغابايت وبذاكرة تبلغ 8 غيغابايت وبسعر 3599 ريالا سعوديا (نحو 960 دولارا أميركيا).


منافسة حادة

لدى مقارنة الهاتف مع «آيفون 11 برو» الذي أطلق عالميا في الشهر نفسه، نجد أن «مايت 30 برو» يتفوق في قطر الشاشة (6.53 مقارنة بـ5.8 بوصة)، ودقة الشاشة (2400x1176 مقارنة بـ2436x1125 بكسل)، والذاكرة (8 مقارنة بـ4 غيغابايت)، وسرعة المعالج (توجد نواتان بسرعة 2.86 غيغاهرتز ونواتان بسرعة 2.09 غيغاهرتز و4 أنوية بسرعة 1.86 غيغاهرتز مقارنة بنواتين بسرعة 2.65 غيغاهرتز و4 أنوية بسرعة 1.8 غيغاهرتز)، ويوجد دعم للصوت فائق الدقة (32 بت بتردد 384 كيلوهرتز)، ودعم تقنية «بلوتوث 5.1»، وتقديم منفذ للأشعة تحت الحمراء، ودعم للبصمة خلف الشاشة والبطارية (4500 مقارنة بـ3046 ملي أمبير - ساعة)، والشحن السريع (بقدرة 40 مقارنة بـ18 واط)، والشحن اللاسلكي السريع (بقدرة 27 واط)، وشحن الأجهزة الأخرى لاسلكيا.

كما يتفوق الهاتف في نظام الكاميرات الذاتية «سيلفي» (كاميرا بدقة 32 مقارنة بـ12 ميغابكسل)، ويتفوق كذلك في الكاميرات الخلفية (40 و8 و40 مقارنة بـ12 و12 و12 ميغابكسل) والتصوير البطيء (كحد أقصى يبلغ 7680 مقارنة بـ240 صورة في الثانية)، وهو يدعم استخدام شريحة ذاكرة إضافية. ويتعادل الهاتفان في السعة التخزينية القصوى (تصل إلى 512 غيغابايت باستخدام شريحة الذاكرة الإضافية في «مايت 30 برو»). ويتفوق «آيفون 11 برو» في الوزن (188 مقارنة بـ198 غراما)، والسمك (8.1 مقارنة بـ8.8 مليمتر)، وكثافة الشاشة (458 مقارنة بـ409 بكسل في البوصة).

أما لدى مقارنة الهاتف مع «أوبو رينو 10 إكس زوم» Oppo Reno 10x Zoom التصويري أيضا، نجد أنه يتفوق في الوزن (198 مقارنة بـ210 غرامات)، والسمك (8.8 مقارنة بـ9.3 مليمتر)، ودقة الشاشة (2400x1176 مقارنة بـ2340x1080 بكسل)، وكثافة العرض (409 مقارنة بـ387 بكسل في البوصة)، ودعم تقنية HDR10 لعرض الصورة، وسرعة المعالج (توجد نواتان بسرعة 2.86 غيغاهرتز ونواتان بسرعة 2.09 غيغاهرتز و4 أنوية بسرعة 1.86 غيغاهرتز مقارنة بنواة واحدة بسرعة 2.84 غيغاهرتز و3 أنوية بسرعة 2.42 غيغاهرتز و4 أنوية بسرعة 1.78 غيغاهرتز)، والذاكرة (8 مقارنة بـ6 غيغابايت). كما يتفوق الهاتف في نظام الكاميرات الأمامية «سيلفي» (كاميرا بدقة 32 ميغابكسل مقارنة بـ162 ميغابكسل)، ويتفوق كذلك في الكاميرات الخلفية (40 و8 و40 مقارنة بـ48 و8 ميغابكسل)، والتصوير البطيء (كحد أقصى يبلغ 7680 مقارنة بـ240 صورة في الثانية)، ودعم للصوت فائق الدقة (32 بت بتردد 384 كيلوهرتز)، ودعم تقنية «بلوتوث 5.1»، وتقديم منفذ للأشعة تحت الحمراء، والبطارية (4500 مقارنة بـ4065 ملي أمبير – ساعة)، والشحن السريع (بقدرة 40 مقارنة بـ20 واط)، والشحن اللاسلكي السريع (بقدرة 27 واط)، وشحن الأجهزة الأخرى لاسلكيا. ويتعادل الهاتفان في تقديم مستشعر بصمة خلف الشاشة ومنفذ لبطاقات الذاكرة الإضافية «مايكرو إس دي»، ويتفوق أوبو رينو 10 إكس زوم في قطر الشاشة بفارق ضئيل (6.6 مقارنة بـ6.53 بوصة).


الوسائط المتعددة