قصر محمد علي في القاهرة يبرز صور المجوهرات الملكية

الأربعاء - 22 يناير 2020 مـ - رقم العدد [ 15030]

قصر محمد علي في القاهرة يبرز صور المجوهرات الملكية

عبر معرض «التاج الفوتوغرافي» الذي يضم 50 عملاً
  • A
  • A
القاهرة: صفاء عاشور

المجوهرات الملكية لأسرة محمد علي، واحدة من المقتنيات الأثرية التي لا تزال تجتذب الزائرين والفوتوغرافيين المصريين والأجانب، لكشف تفاصيل الحياة المترفة للأمراء والملوك، خلال فترة حكم أسرة محمد علي لمصر، والتي امتدت لنحو قرن ونصف القرن من الزمان، ولإبراز بعض تلك المقتنيات، يستضيف قصر الأمير محمد علي بالمنيل، بالقاهرة معرض «التاج الفوتوغرافي» الذي يضم 50 صورة، ويستمر حتى 27 يناير (كانون الثاني) الحالي، بالاشتراك مع متحف المجوهرات بالإسكندرية، و«نادي عدسة» للتصوير الفوتوغرافي.

ويحتفظ متحف المجوهرات الملكية (قصر الأميرة فاطمة الزهراء)، بمدينة الإسكندرية الساحلية، والمخصص لعرض المجوهرات الملكية منذ عام 1986، بعدد كبير من مجوهرات أسرة محمد علي، والتي يزيد عددها على 11 ألف قطعة ثمينة.

علاء الباشا، مدير «نادي عدسة» للتصوير الفوتوغرافي، يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «فكرة المعرض قائمة على ثلاثة محاور، الأول مقتنيات قصر المجوهرات الملكية، والثاني الطراز المعماري للقصر نفسه الذي بدأ تشييده عام 1919، والثالث تم تخصيصه للتصوير بالهاتف المحمول».

شارك في المعرض 50 مصوراً فوتوغرافياً، بعد تقديم التسهيلات اللازمة من قبل إدارة متحف المجوهرات بالإسكندرية، التي سوف تستخدم صور هؤلاء المصورين في الترويج السياحي للمتحف لاحقاً.

ووفقاً للباشا، فإنه تُرك لكل مشارك، حرية التقاط الصور التي يريدها وفقاً لرؤيته وأسلوبه الخاص، وهذا ما يفسر ظهور عدد من الصور بالأبيض والأسود مع الصور الملونة، بالإضافة إلى تنوع اللقطات والزوايا والعدسات المستخدمة للأعمال المعروضة.

مجوهرات الملكة فريدة (الزوجة الأولى للملك فاروق)، كانت حاضرة ضمن صور المعرض، حيث عرضت صورة التقطتها الفنانة آمال عجلان، تمثل أسورة الملكة المصنوعة من الذهب والبلاتين، والمرصعة بأحجار المرجان والألماس على هيئة فروع وأوراق شجر، بجانب عرض صورة لتاجها الخاص، المرصع بعدد 1506 ماسات، التقطتها عدسة الفنان أحمد قاسم، في حين أبرزت صورة أخرى للفنانة سها عمران، أسورة على شكل وردة مرصعة بـ815 ماسة.

مقتنيات محمد علي باشا، مؤسس الأسرة العلوية، كانت حاضرة أيضاً في المعرض، عبر صورة للفنانة آية محمود، والتي أظهرت من خلالها لوحة نادرة تجسده، وأخرى لنيشان منقوش عليه اسمه مرصع بالزمرد والياقوت التقطها أحمد قاسم.

وسلط المعرض كذلك الضوء على قطع شطرنج مميزة للملك فاروق، مصنوعة من الذهب، ومرصعة بألماس الفلمنك على الطراز الهندي، أهديت للملك عام 1939 بمناسبة زواجه من زوجته الثانية الأميرة فوزية.

أما ساعات الجيب التي تميزت بها تلك الحقبة الزمنية، فقد أبرزتها صورة للفنانة مروة صقر، إضافة إلى صورة كأس الملك فاروق، بمناسبة فوز مصر بالسباق السياحي العالمي، دون تحديد عام الفوز.

مبنى قصر المجوهرات نفسه، استحوذ على اهتمام الفنانين المصريين أيضاً، والتقطت له صور مميزة عدة، تبرز روعة طرازه المعماري الفريد، وأبوابه الزجاجية الملونة داخل البهو الداخلي للقصر، والتي أحضرت من إيطاليا عام 1923، ويحكي قصة حب وزواج أحد النبلاء الإيطاليين والتي تعود إلى القرن الثامن عشر.

ويُعرض أيضاً بمعرض «التاج الملكي» صورة تمثال القرفصاء الذي يزين سلم القصر، الذي يعد أحد أعمال النحات العالمي جان باتيست كاربو.

يذكر أن معرض التاج الفوتوغرافي هو المشروع الثاني لنادي «عدسة للتصوير الفوتوغرافي» في مجال توثيق الآثار المصرية؛ إذ سبقه مشروع لتوثيق متحف الفن الإسلامي بالقاهرة، نتج منه معرض فني عُرض بخمس محافظات مختلفة، في حين يستعد النادي للتوثيق الفني لمقتنيات المتحف الروماني اليوناني بالإسكندرية خلال الشهور القليلة المقبلة.


مصر متحف

الوسائط المتعددة