طارق لطفي: «القاهرة ـ كابول» يركز على حيل تجنيد الإرهابيين

الجمعة - 14 فبراير 2020 مـ - رقم العدد [ 15053]

طارق لطفي: «القاهرة ـ كابول» يركز على حيل تجنيد الإرهابيين

النجم المصري قال لـ«الشرق الأوسط» إن الفنان لا يستطيع تزييف إيرادات أفلامه
  • A
  • A
الفنان المصري طارق لطفي
القاهرة: منة عصام
قال الفنان المصري طارق لطفي، إن دوره في مسلسل «القاهرة - كابول» الذي من المنتظر عرضه في موسم دراما رمضان المقبل، دفعه إلى العودة للمنافسة الدرامية العام الجاري، وأكد لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «إن طبيعة الدور الذي يجسده تعد فرصة جيدة، لأي فنان يحلم بتقديم أدوار جديدة، لكنه في الوقت ذاته عبّر عن مخاوفه تجاه المدة الزمنية المخصصة لتصوير المسلسل. وكشف لطفي أنه يستعد للمشاركة في فيلمين سينمائيين جديدين، يحاول فيهما خلق توازن بين النوع التجاري والنخبوي، واصفاً السينما بأنها «ميزان» لاسم الفنان، وقياس درجة إقبال الناس على أعماله... وإلى نص الحوار:

> لماذا قررت العودة للدراما بعد فترة من الغياب عبر مسلسل «القاهرة – كابول»؟

- هذا العمل يجذب الفنان للاشتراك فيه، فقد كتبه المؤلف عبد الرحيم كمال بحرفية شديدة وجاذبة، فبمجرد قراءة السيناريو لا يمكن التوقف عن متابعة واستكمال باقي أحداث المسلسل، والشخصية التي أؤديها ضمن العمل لم يسبق لي تجسيدها من قبل، إلى جانب مشاركتي مع الفنانين فتحي عبد الوهاب وخالد الصاوي وغيرهما ضمن الأحداث، فالعمل يجمع عناصر كثيرة جيدة، يصعب رفضها أبداً.

> وما طبيعة دورك في سياق العمل؟

- المسلسل يتضمن أحداثاً تتسم بالعمق وكثرة التفاصيل، فنحن في هذا العمل، وبالتحديد الشخصية التي أجسدها، نتناول كيف يمكن أن يتحول إنسان ما تربى وعاش في بيئة طبيعية، أصبح مع مرور الوقت ملتزماً دينياً، قبل أن يتحول إلى متشدد، وأخيراً وصوله إلى درجة التطرف والإرهاب، فالعمل لا يتناول الإرهابي بوجهة نظر سطحية، فالقاهرة - كابول» يركز على فكرة حيل تجنيد الإرهابيين، ويقدمها بمنظور عميق ومهم، وعندما قرأت السيناريو شعرت برغبة كبيرة في تجسيد الشخصية.

> المسلسل من بطولة 3 شخصيات رئيسية... لماذا؟

- فكرة المسلسل تعتمد على البطولة الجماعية متمثلة في وجود 15 شخصية أساسية لا 3 فقط، وأنا سأظل طوال حياتي أقول إن العمل الفني يعد عملاً جماعياً وليس فردياً، فلا يمكن لفنان واحد مهما بلغ من قوة وروعة في الأداء أن يصنع بمفرده أبداً عملاً جيداً، كما أن صناع الدراما المصريين يتجهون خلال الفترة المقبلة إلى الاعتماد على البطولات الجماعية، فتقريباً كل الأعمال الدرامية المقبلة لن ينفرد أحد ببطولتها، وعلينا نحن كفنانين أن نخوض هذه التجربة، لأن أي شيء في الحياة قابل للتجربة، وسننتظر النتيجة.

> وهل ترى أن هذا الاتجاه يصب في مصلحة الفنانين ومستوى الأعمال الدرامية؟

- الأمر لا يزال قيد التجربة، لكن نظرياً هو في صالح العمل الدرامي في المقام الأول، لأنه كلما اشترك في المسلسل الواحد أكثر من نجم، لهم ثقل وجماهيرية كبيرة، فإنه سيكون عملاً جيداً ومميزاً، وبالنسبة للفنانين فأنا أعتقد أن التجربة الجديدة سوف تلغي فكرة النجم الأوحد، التي لطالما عاش الفنان كي يصنعها ويستمتع بأجوائها.

> هل هذا يفرض على الفنانين «سوبر ستار» صعوبات أكثر؟

- بالتأكيد يفرض عليهم صعوبة جديدة، لأنه ليس أمامهم سوى السير مع التيار في محاولة منهم للاجتهاد والمحافظة على أسمائهم ونجوميتهم بتقديم أعمال مهمة في مرحلة انتقالية حساسة، على سبيل المثال فإن مسلسل «القاهرة - كابول» يشارك فيه 15 فناناً بشخصيات رئيسية مختلفة بطرح جديد، وسيناريو ومعالجة مكتوبين باحترافية ومخرج ممتاز، وشركة إنتاج توفر كل جهدها لإخراج العمل في أفضل صورة، فهذه كلها مقدمات تبشّر بخير وتضمن النجاح إلى حد كبير.

> لكنّ الوقت المخصص للتصوير قصير جداً؟

- هو ليس قصيراً فقط، بل شبه معدوم تقريباً، ولا أنكر أن الوقت سلاح ذو حدين، فربما ضيقه يتسبب في جعل التركيز أكبر، ويُخرج العمل في صورة أفضل، وما زلنا في مرحلة التجريب.

> ذكرتَ في تصريح سابق أنه يمكنك الانتظار طويلاً من أجل تنفيذ تجارب فنية مهمة... في تقديرك متى يتم اعتبار هذا الانتظار مجازفة؟

- يصبح مجازفة وربما سوء تقدير أيضاً، لو تم عرض سيناريو جيد، بشخصية متميزة على الفنان، وهو يعلم ذلك، ويرفضها من أجل انتظار الأفضل، سواء من ناحية الظروف أو الوقت أو العمل الفني الأفضل، فبالنسبة إليّ أنا يمكن أن أنتظر طويلاً مثلما حدث العام الماضي، عندما قررت عدم المشاركة في موسم رمضان 2019، ولكن بمجرد أن عُرض عليّ سيناريو «القاهرة - كابول» وافقت فوراً رغم صعوبة الظروف، فالنجومية والأموال كلها أرزاق من عند الله، وأنا شخص متصالح جداً مع الظروف والقدر، رغم أنني أحب المغامرة جداً، ولا ألعب على الأعمال المضمونة.

> وهل تقديم «القاهرة - كابول» خلال الفترة المقبلة يتماهى مع توجه مصر في الحرب على الإرهاب؟

- أحد أدوار الفن أو الإعلام، مناقشة القضايا المجتمعية في أثناء حدوثها من جميع جوانبها، وقضية الإرهاب مهمة وحاسمة، وعدم التعرض لها يعد خطأً كبيراً، ولكنه لا يعد تماشياً مع الموجة التي تعمل ضد الإرهاب، أو بسبب تعليمات سياسية معينة، فالأمر بسيط للغاية لأنه عبارة عن سيناريو جيد في توقيت مهم، ووجدت أنه من المهم التعرض لهذه القضية خدمةً لمجتمعي الذي أعيش فيه.

> وما أحدث أفلامك السينمائية التي تستعد لخوض بطولتها؟

- هناك فيلمان أستعد لهما، الأول اسمه «حفلة 9» بمشاركة الفنانة غادة عبد الرازق وهو عمل من نوعية خاصة جداً، وقد خططنا مع المنتج أن نعرضه في البداية في المهرجانات الدولية، ثم يأتي لاحقاً العرض الجماهيري، والثاني فيلم «الجوزاء» والذي سيُعرض تجارياً مباشرةً بعد انتهاء تصويره.

> معنى ذلك أنك تحاول خلق حالة من التوازن في أعمالك السينمائية؟

- هذا حقيقي فعلاً، فالفيلمان ينتميان لنوعيات سينمائية مختلفة، رغم أن كليهما ينطوي على مجازفة ومغامرة، ومن المهم أن يحاول الفنان تقديم الجديد بتصورات ومعالجات مختلفة تُرضي جميع الأذواق وترضيه شخصياً.

> البعض يرى أن السينما تعد ملجأً لكثير من الفنانين بسبب سوق الدراما غير المستقرة... ما رأيك؟

- لا أوافق على هذا الرأي، لأن المقدمات كلها تشير إلى أن المنصات الإلكترونية هي المستقبل، وهي التي ستطغى حتى على القنوات الفضائية خلال عامين أو 3 تقريباً، باستثناء السينما التي ستظل على شكلها الحالي من دون أي تغيرات مع دخول منتجين جدد إليها متمثلين في المنصات وأبرزهم «نتفيلكس» و«أبل تي في» و«شاهد» وغيرها، لأن الجديد يحب المغامرة، وأتوقع أن تشهد الفترة المقبلة تغيراً كبيراً في ملامحها، كما أنها ستشهد اختفاء، وكذلك ظهور أسماء جديدة على مستوى الإنتاج ومنصات العرض وحتى النجوم. فالسينما ميزان مهم لاسم الفنان، ومدى إقبال الناس على أعماله، فمثلاً يمكن لأي فنان أن يشتري متابعين له على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن لا يمكنه أبداً اللعب في أرقام الإيرادات وخداع الناس، رغم وجود استثناءات طبعاً متمثلة في أفلام جيدة، لم يحالفها الحظ في شباك التذاكر.

> وما الدور الذي تحلم بتقديمه؟

- أحلم بتقديم الأدوار غير السائدة، والمبتكرة، والتي تتميز بالمغامرة، والذهاب إلى مناطق فنية غير معروفة، فمثلاً أنا سعيد جداً بعد تقديم 4 أفلام رعب، بعد نجاح فيلم «122» الذي قدمته العام الماضي بمشاركة أمينة خليل وأحمد داود.
مصر دراما

الوسائط المتعددة