البلاستيك لا يزال مادة محببة في النرويج

الجمعة - 14 فبراير 2020 مـ - رقم العدد [ 15053]

البلاستيك لا يزال مادة محببة في النرويج

بفضل نظام استرجاع العبوات الذي أدى إلى إعادة تدوير 97 %
  • A
  • A
فيتسوند (النرويج): «الشرق الأوسط»
بفضل نظام محكم، وجدت النرويج حلاً للاستهلاك المفرط للبلاستيك يقوم على فرض رسم إضافي على قناني المشروبات يتكبّده المستخدم على أن يسترجعه عندما يعيد العبوة الفارغة إلى المتجر.

تدخل امرأة متقاعدة العبوات الفارغة الواحدة تلو الأخرى في فتحة جهاز عند مدخل متجر قرب أوسلو.

وتقول المرأة السبعينية: «يجب التخلّص من البلاستيك، ويمكن القيام بذلك بذكاء»، التي حصلت في مقابل العبوات المستردة على قسيمة بقيمة ثلاثين كرونة (3 يوروات) يمكنها استخدامها على الصندوق إمّا لدفع ثمن بعض المشتريات وإما الحصول على المال نقداً.

تعدّ النرويج «تلميذاً مجتهداً» خصوصاً أنها تقوم بإعادة تدوير نحو 97 في المائة من العبوات البلاستيكية. وهي تجاوزت بتقدم عشر سنوات الهدف المُحدّد من الاتحاد الأوروبي، والذي يقضي بإعادة تدوير البلاستيك بنسبة 90 في المائة بحلول العام 2029 قبل عشر سنوات تماما.

في المقابل، تسجّل فرنسا معدّل تدوير بنسبة 60 في المائة علما بأنها أجّلت العمل بنظام الاسترداد هذا إلى العام 2023.

ويعدّ هذا النظام السبب الرئيسي لنجاح الدولة الاسكندنافية، خصوصاً أنه يقضي بفرض سنتات إضافية على المستهلك في مقابل الحصول على الزجاجات المعبّأة، على أن يتمّ استرداد هذه الرسوم بعد إعادة العبوات الفارغة.

ويشرح كييل أولاف مالدوم، مدير جمعية «إنفينيتوم» التي أسّستها مجموعة من المنتجين والموزّعين لإدارة نظام الاسترداد الجديد أن «المستهلكين يشترون بذلك المنتج فيما يستأجرون عبوته».

وبات هذا المفهوم جزءا لا يتجزأ من العادات المعمول بها، مع إدخال مصطلح جديد في اللغة النرويجية للإشارة إلى ضرورة ردّ العبوات الفارغة وتطبيق النظام الجديد.

أمّا المكافأة فتتمثّل بإعطاء المستهلكين خيار استثمار القيمة التي يجمعونها بعد إعادة العبوات الفارغة في ألعاب الحظ تخدم هدفاً نبيلاً.

أعيدت أكثر من 1.1 مليار عبوة مصنوعة من البلاستيك والألمنيوم في العام 2018، سواء عبر الآلات الموضوعة عند مداخل السوبر ماركت أو في محطّات الوقود مباشرة أو غيرها من نقاط البيع الصغيرة.

في فيتسوند، على بعد نحو 30 كيلومتراً شمال شرقي أوسلو، تتدفّق شاحنات كبيرة بصورة مستمرّة، لتفريغ آلاف العبوات الفارعة في المركز الرئيسي لمعالجة البلاستيك التابع لجمعية «إنفينيتوم».

هنا يتمّ فرز عبوات المياه والعصير والمشروبات الغازية، وضغطها ووضعها ضمن حزم تشكّل مكعبات ضخمّة متعدّدة الألوان وغير قابلة للذوبان، قد تتحوّل إلى سلع مختلفة بعد إعادة تدويرها.

في الواقع، تحتوي كلّ زجاجة بلاستيكية جديدة في النرويج على 10 في المائة من المواد المعاد تدويرها وهو ما يعدّ أكثر مراعاة للبيئة.

وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية أن الدولة الاسكندنافية تسعى إلى زيادة هذه النسبة، من خلال مشروع قانون ضريبي تنازلي لتشجيع استخدام البلاستيك المعاد تدويره بدلاً من البلاستيك الجديد الذي يعدّ أرخص حالياً.

يقول هارلد هنريكسن، مدير في شركة «تومرا» العالمية المصنّعة لآلات استرداد العبوات إن «وضع العبوات الفارغة في الآلة يدخلها في حلقة حميدة، بحيث يمكن إعادة استخدامها لتصنيع عبوات جديدة مراراً وتكراراً». في نموذج اقتصاد التدوير هذا، تصبح النفايات مورداً ذات قيمة، ما يشجّع على جمعها وإعادة تدويرها. واستقطبت هذه الفكرة الكثير من الدول الأخرى.

على سبيل المثال، يقول هنريكسن: «في ليتوانيا ارتفع معدّل جمع العبوات من 34 في المائة إلى 92 في المائة خلال عامين، بعد اعتماد نظام استرداد العبوات».

ووفقاً لـ«زيرو ويست يوروب»، يعدّ نظام استرداد العبوات «الأداة الوحيدة» لاحترام خريطة الطريقة التي وضعها الاتحاد الأوروبي، لكن هذه المنظمة غير الحكومية تدعو إلى اتباع نظام «مختلط» يشمل أيضاً استرداد العبوات الزجاجية لإعادة استخدامها، وتوسيع نطاق هذا النظام ليشمل الكثير من الأغلفة البلاستيكية.

ويفيد الصندوق العالمي للطبيعة بأنه يتمّ إلقاء ما يعادل 15 طنّاً من البلاستيك في المحيطات في كلّ دقيقة. ولا ينكر المتخصّصون النرويجيون الحاجة لتخليص الكوكب من هذه الآفة إلا أنهم يعتبرون أن هذه المادة الخفيفة والعملية وغير المكلفة لا يزال أمامها مستقبل مشرق. ويسأل الدوم «هل تكمن المشكلة في البلاستيك نفسه أو بطريقة تصرّف المستهلكين؟ البلاستيك لا يزال رائعاً ولكن دعونا لا نلقيه في الطبيعة».
النرويج أخبار النرويج

الوسائط المتعددة