إصابة 19 طفلاً على الأقل في قصف على مدرسة بميانمار

الجمعة - 14 فبراير 2020 مـ -

إصابة 19 طفلاً على الأقل في قصف على مدرسة بميانمار

بعد تصاعد حدة الاشتباكات بين قوات الحكومة والمتمردين
  • A
  • A
متطوعون من راخين يحملون امرأة أصيبت بالأمس جراء الاشتباكات بين قوات الحكومة والمتمردين (إ.ب.أ)
رانغون: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال نائب بالبرلمان ومتحدث عسكري، أمس (الخميس)، إن 19 طفلاً على الأقل أصيبوا عندما تعرضت مدرستهم الابتدائية لقصف مدفعي في ولاية راخين في ميانمار.
ووفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء، فقد زادت حدة الاشتباكات بين قوات الحكومة والمتمردين في راخين.
وفرّ عشرات الآلاف من تلك الولاية منذ بدء الاشتباكات في ديسمبر (كانون الأول) 2018 ما جلب مزيداً من الفوضى للمنطقة التي فرّ منها أكثر من 730 ألفاً من مسلمي الروهينغا من حملة عسكرية في 2017.
ويقاتل متمردو جيش أراكان، المؤلفون من الأغلبية البوذية، من أجل مزيد من الحكم الذاتي لراخين الواقعة غرب البلاد عن الحكومة المركزية.
وقال تون أونغ ثين، وهو عضو في البرلمان، لـ«رويترز» عبر الهاتف إن قذيفة مدفعية سقطت على المدرسة في قرية خاموي تشاونغ، صباح يوم الخميس، لكنه لم يعرف الجهة المسؤولة عن الواقعة.
وأضاف أن أحد الأطفال المصابين حالته خطرة.
ومن جهته، صرح المتحدث العسكري، زاو مين تون، بأن عدد المصابين 20 طفلاً وألقى بمسؤولية الهجوم على المتمردين.
وقال المتحدث لـ«رويترز» عبر الهاتف: «عالجنا التلاميذ في الموقع العسكري القريب ونقلنا 5 إلى المستشفى».
ونفى متحدث باسم جيش أراكان مسؤولية مقاتليه عن الحادث. وقال إنهم لا يملكون مثل هذه المدفعية وألقى بالمسؤولية على القوات الحكومية.
ميانمار الروهينغا

الوسائط المتعددة