نوال كامل: على الكُتَّاب أن يبتعدوا عن تسطيح موضوعاتهم بغرض محاكاة الشباب

الجمعة - 21 فبراير 2020 مـ - رقم العدد [ 15060]

نوال كامل: على الكُتَّاب أن يبتعدوا عن تسطيح موضوعاتهم بغرض محاكاة الشباب

تطل حالياً في «سر» و«ما فيي»
  • A
  • A
نوال كامل في مسلسل «خمسة ونص» الذي شكَّل محطة مهمة في حياتها الفنية
بيروت: فيفيان حداد

قالت الممثلة نوال كامل إنها باتت تحنُّ لموضوعات تتعمق أكثر في حياة الناس، ويتم تناولها في الدراما المحلية. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «في الماضي كانت المسلسلات تبرز جوانب يعيشها المشاهد بأسلوب أعمق. أما اليوم فباتت الموضوعات الدرامية تسطح الإنسان، وكأنه مجرد جسد لا روح فيه. فالنفس مسؤولة عن تصرفاتنا واتخاذنا قراراً ما، وما إلى هنالك من أفعال تنبثق منها. فكيف يمكن أن ألمس إحساس المشاهد من دون أن أحاكي أوجاعه النفسية المدفونة في داخله؟».
وتتطرق نوال كامل التي يعرَّف عنها في شارات المسلسلات بـ«الممثلة القديرة» إلى أخطاء يرتكبها كثير من كتاب المسلسلات: «إنهم لا يصححون شوائب حياة نعيشها؛ بل ينقلونها كما هي بأسلوب مغلوط، وكأنها من عاداتنا وتقاليدنا. وهو أمر مؤسف؛ إذ إن الدراما تملك رسالة توعوية من شأنها أن تساهم في تطور شعب ونموِّه على الصعيدين الاجتماعي والإنساني. فهناك هوَّة كبيرة بيننا وبين جيل الشباب؛ إذ يتمتعون بأسلوب تفكير عملي لا يشبه ما يُكتب في الدراما. ومع احترامي لهؤلاء الكُتَّاب، عليهم أن يتنبهوا لهذا الأمر، ويذكِّروا في سياق نصوصهم - ولو بصورة غير مباشرة - بأن هذه المشهدية هي خاطئة، ولا يجب أن نتمثل بها».
وترى كامل أن بعض الأفلام المصرية وقعت في هذا الخطأ في الماضي. فكانت تسلط الضوء على تاجر مخدرات أو رجل «مافيا» يستطيع أن يتحكم بمن هم حوله، بسبب القوة التي يتمتع بها وعلاقاته المشبوهة بالوقت نفسه: «كانت توصِّل إلى المشاهد المثل الخاطئ، وكأنه يجب أن يتشبه به كي يكون ثرياً أو صاحب سلطة». تعلق نوال كامل في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط».
وتطل حالياً نوال كامل في مسلسلي «سر» و«ما فيي»، على قنوات: «إم بي سي»، و«أو إس إن»، «وإم تي في» اللبنانية. وتشارك في أخرى ستعرض قريباً: «لو ما التقينا» و«بالقلب»، الذي عرضت منه شاشة «إل بي سي آي» ثلاث حلقات ثم توقفت، بعد اندلاع ثورة «لبنان ينتفض».
كما لفتت المشاهد العربي بدورها في مسلسل «خمسة ونص» في موسم رمضان الفائت. وشكلت بإطلالاتها في غالبية الأعمال اللبنانية حبَّة الفراولة التي تزين قالب الحلوى عند تقديمه. فهل هي تعيش اليوم فترتها الذهبية في ظل عروض كثيرة تتلقاها للتمثيل؟ ترد: «لا شك في أن مسلسل (خمسة ونص) شكَّل محطة مهمة في مشواري. ولكن منذ بداياتي قدمت أدواراً نلت عنها التقدير المطلوب، وساهمت في استمراريتي حتى اليوم. وأنا شخصياً لا أؤمن بمقولة: (ممثل لا يستغنى عنه) أو: (يشكل ضرورة لاكتمال عمل ما). فصحيح أن الجميع يعرف قدراتي التمثيلية ويقدر أدائي، ولكن الساحة الدرامية تعيش تقلبات دائمة. فيمكن أن تنهال عليَّ العروض اليوم لتتوقف بعد غد. فواقع الساحة لا يمكن التكهن به؛ لأنه تحكمه مزاجيات لا نعرف أسساً واضحة لها».
وتعرف نوال كامل بطبيعيتها في تجسيد أدوارها، وكذلك في شكلها الخارجي، إذ ترفض إجراء عمليات تجميل لوجهها الذي تبدو عليه ملامح المرأة الناضجة. وتقول في هذا الإطار: «لكل دور ألعبه شخصيته وأكسسواراته التي أجتهد لتتماشى مع طبيعته. وبالنسبة لشكلي الخارجي فأنا مقتنعة به، وبأنه يجب أن يتحلى بالطبيعية كي أستطيع تجسيد أي دور يعرض علي، وغالبها يدور في فلك المرأة الناضجة بعيداً عن الصبية المتغاوية. فأنا ضد عمليات التجميل بشكل عام، ومرتاحة بشكلي كما هو، ولكن كل شخص له ملء الحرية في الخضوع لها أو العكس. ومرات كثيرة أصطدم بوجه أحدهم، فلا ملامح تعبير تنبض في وجهه، فأستصعب التعامل مع الأمر. وإذا هذا الشعور يمكن أن يراودني فكيف بالحري سيكون ردّ فعل المشاهد تجاه ذلك؟ فأنا ممثلة ولست مذيعة تلفزيونية ولا عارضة أزياء، وبناء على ذلك أترك تجاعيد وجهي على ما هي عليه، وأنا فخورة بها».
وعما إذا كانت هي مقدرة مادياً من قبل شركات الإنتاج التي تتعامل معها، كما يقدرونها معنوياً، ترد: «لا أعتقد أن ممثلاً غير النجوم الأبطال يتم تقديره مادياً كما يجب. وكي نحصل على البدل المادي نمر بطريق طويل، يبدأ من المنتج، مروراً بمدير الإنتاج، وصولاً إلى المحاسب، تماماً كما المثل القائل: (من هالك لمالك لقباض الأرواح). وعندما نصل إلى هذا الأخير تكون الأحوال قد أطبقت بقبضتها علينا وانتهينا. ولكني في المقابل أعيش الاكتفاء المادي والحمد لله. ولست بوارد بناء القصور وعيش حياة البذخ».
وعما إذا كانت هناك مواهب تمثيلية صاعدة تلفتها، تشير نوال كامل إلى أنها مؤخراً لم تتمكن من متابعة أعمال درامية جديدة، بسبب انشغالاتها في تصوير عدد من المسلسلات: «ولكن هناك من دون شك في لبنان مواهب تظهر من وقت لآخر. فهو بلد الإبداع، ولن يخلو الأمر من ممثلين ومخرجين جدد وعلى المستوى المطلوب».
وتقول نوال كامل التي سألناها عن السبب - برأيها - الذي ساهم في سطوع نجمها في مسلسل «خمسة ونص» فترد: «المخرج فيليب أسمر لعب دوراً كبيراً في هذا الموضوع. وهو يعرف متى وكيف يبرز طاقة ممثل معين، فلا يتركها للصدفة. كما أنه يدقق في الأداء التمثيلي والصوتي والجسدي، فلا يغيب عن عينه أي تفصيل. كما أن دوري بحد ذاته كان جديداً ولم يسبق أن لعبت ما يشبهه».
وعن طبيعة أدوارها في «سر» و«ما فيي» و«لو ما التقينا» تقول: «في (سر) أقدم شخصية عادية، مع أنه كان يقدر لها أن تشكل محوراً أساسياً في العمل، ولكن الأمر تبدل في اللحظات الأخيرة. أما في (ما فيي) فشخصية (سعيدة) التي أجسدها تلفها أسرار كثيرة سيكتشفها المشاهد في الحلقات المقبلة، ويتفاجأ بها. أما في مسلسل (لو ما التقينا) فأقدم شخصية أغرمت بها، كتبتها ندى أبو خليل بسلاسة وجمالية ترتبط بالعلاقات العائلية. ودوري خفيف الظل، وأتمنى أن يلاقي الصدى الطيب لدى المشاهد؛ لأنني أحببتها وانسجمت معها كثيراً».
وعما إذا كانت تحلم بتمثيل دور معين، تقول: «لقد قدَّمت عشرات الأدوار غير المتشابهة، وكان كل منها يتمتع بمفاصل مختلفة. وفي مسلسل (بالقلب) مثلاً لعبت دور المرأة النكدة. ولكني أحب متابعة قصص حقيقية عن حياة المشاهير. وهي من الأدوار التي أتمنى تقديمها؛ لأنها تتحفنا بدروس حياة واقعية وحقيقية».
وتصف الممثلة اللبنانية الدراما المحلية اليوم، بأنها قطعت شوطاً كبيراً على الساحة العربية. وبدأت تحصد ما زرعته على مدى سنوات طويلة، وكانت يومها أوضاع البلاد غير المستقرة لا تساعد على تقدمها. وتعلق: «لدينا طاقات فنية هائلة على جميع الأصعدة، ولكننا نحتاج إلى الاستقرار وإلى شركات إنتاج تثق بقدراتنا. وهو ما نلمسه حالياً من قبل شركات عدة كـ(الصباح إخوان) و(إيغل فيلمز)، وغيرها».
لا تفكر نوال كامل في كتابة المسلسلات، مع أنها لا تتواني عن إجراء تصحيح أو تعديل معين على دور من أدوارها، إذا ما لزم الأمر. وعما إذا كانت تشعر بالاكتفاء أو التعب من التمثيل، تختم قائلة: «الإنسان كلما عمل وأنتج تطور واكتشف طاقات مدفونة في أعماقه. فصحيح أني لا أحلم كثيراً؛ ولكني لا أملُّ من التمثيل، والقناعة هي كنز لا يفنى».


لبنان دراما

الوسائط المتعددة