المطاعم الصينية في سوهو شبه مهجورة

الأحد - 23 فبراير 2020 مـ - رقم العدد [ 15062]

المطاعم الصينية في سوهو شبه مهجورة

«كورونا» يضرب الحي الصيني في لندن... ونيويورك تتحداه
  • A
  • A
لندن: «الشرق الأوسط»

المتجول في الحي الصيني في لندن، الذي يقع معظمه في منطقة سوهو، يرى بوضوح تأثير المخاوف من فيروس كورونا على كل أوجه الحياة في الحي، بما في ذلك المطاعم الصينية التي تعاني من اختفاء الزبائن أكثر من غيرها. وشكا أهل الحي أيضاً من متاعب سوء الفهم والعنصرية ضد الجالية الصينية التي يتهمها البعض بأنها تجلب الفيروس إلى لندن.

وما يزيد من متاعب المنطقة أن معظم عمالها وسكانها من الصينيين يرتدون الكمامات الطبية التي تخفي الأنف والفم. لكن بعض أهل المنطقة من الإنجليز والسياح يعتقد أن من يرتدي القناع الطبي مصاب بالفيروس. ووقعت عدة اعتداءات على الصينيين بسبب سوء الفهم.

ويقول عامل في مطعم صيني، اسمه زاك، إن بعض منافذ البيع في الحي ترفض دخول من يرتدي القناع الطبي، كما يتجنب الزبائن الدخول إلى المطاعم الصينية، خصوصاً إذا كان عمالها يرتدون هذا القناع. وهو يؤكد أن ارتداء الأقنعة الطبية من الممارسات المعتادة في الصين من قبل ظهور الفيروس بسبب تلوث الهواء في المدن المزدحمة.

المعاناة في الحي الصيني تشمل نقص السياح أيضاً الذين يخشون دخول المنطقة وكأنها جزء من مقاطعة ووهان الصينية التي ظهر فيها الفيروس. وتحاول المطاعم تهدئة روع الزبائن بكل الطرق، إلى درجة وضع زجاجات تطهير مضادة للفيروسات والبكتريا على الموائد لاستعمال الزبائن.

ويقول مدير مطعم صيني في المنطقة إن عدد الزبائن في الأيام الأخيرة انخفض بنسبة النصف، وكثيراً يلغي حجوزات في وقت قصير قبل الحضور إلى المطعم. وبدأ التدهور في نشاط البيع في منافذ الحي الصيني كافة منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة بالفيروس في بريطانيا، ويتوقع أهل الحي أن تسوء الأحوال أكثر في الأسابيع المقبلة مع توقعات زيادة عدد الضحايا والمصابين.

وتهتم المطاعم الصينية في سوهو بجوانب النظافة، من تطهير مقابض الأبواب إلى توفير ملابس نظيفة يومياً للعاملين فيها. وهناك تحذيرات لكل العاملين في المطاعم بعدم الحضور إلى العمل في حالات الإصابة بالسعال أو أعراض البرد. ويحتاج أي عامل إلى شهادة طبيب تثبت أنه خالٍ من الأمراض المعدية من أجل العودة إلى العمل.

ويوافق مدير مطعم آخر في المنطقة أن المطاعم تفعل كل ما في قدرتها من أجل ضمان صحة زبائنها، ومع ذلك فهو يشكو من نقص الزبائن، الذين يعرفون أنه لا توجد ضمانات حقيقية ضد العدوى.

وهو يشير إلى إلغاء احتفالات بداية العام الصيني هذا العام كأحد أعراض الخوف من انتشار فيروس كورونا. ويعم الخوف من العدوى المواطنين البريطانيين والصينيين على السواء.

ويعتقد بعض الصينيين في حي سوهو أن معاملة الصين كانت غير عادلة، بإدانتها في انتشار الفيروس على رغم الجهود الجبارة التي بذلتها للحد من انتشاره، إلى درجة بناء مستشفيات في أقل من أسبوعين لاستيعاب المصابين.

ويتهم البعض وسائل الإعلام بنشر الفزع حول الإصابة بهذا الفيروس. ويشعر بعضهم بالغضب من صحيفة دانماركية نشرت كاريكاتيراً صورت فيه العلم الصيني الأحمر وهو مرصع بالفيروسات بدلاً من النجوم. ووصف البعض هذا بالعنصرية وعدم الاحترام.

ويقول مدير مطعم جينلي الصيني، مارتن ما، إن المناخ العام في المنطقة يبدو غريباً وغير معتاد في هدوئه بعد الازدحام اليومي الذي كانت تشهده المنطقة. وقال مارتن لتلفزيون «بي بي سي» إن المعتاد كان ضرورة الحجز المسبق للحصول على طاولة في المطعم، وكانت طوابير الزبائن تمتد إلى منتصف الشارع. أما الآن فإن إلغاءات الحجز هو النمط السائد في مطعمه والمطاعم الأخرى في المنطقة منذ أخبار ظهور أولى حالات الإصابة في بريطانيا.

وقدّر مارتن أن مطعمه في سوهو خسر نحو 15 ألف إسترليني (نحو 20 ألف دولار) في فترة نهاية الأسبوع الأول من شهر فبراير (شباط) 2020. وأضاف أن الزبائن يفضلون الابتعاد عن المطاعم الصينية في الوقت الحاضر. وقال إن أبعاد المشكلة حالياً تتخطى المطاعم إلى التفرقة العنصرية حيث يبتعد الناس في المترو عن مقاعد يجلس عليه مواطنون صينيون، كما أن الأطفال الصينيين يعانون من العزلة في المدارس أيضاً.


نيويورك تتحدى


يختلف الأمر في الحي الصيني في مدينة نيويورك وفقاً للتقارير الميدانية التي تؤكد أن الأعمال تسير كالمعتاد وتزدحم المطاعم الصينية بالزبائن. ولا يبدو أن الأميركيين يهتمون بفيروس كورونا، كما هو الحال في بريطانيا، على رغم ظهور بعض حالات الإصابة في أميركا.

وتحذر وزارة الخارجية الأميركية حالياً من السفر إلى الصين إلا في الحالات الضرورية، كما تحد الحكومة من الرحلات القادمة من الصين. ويعتبر البيت الأبيض أن فيروس كورونا هو «حالة طوارئ وطنية». لكن الوضع لم يختلف كثيراً في الحي الصيني في نيويورك إلا في ارتداء بعض المارة القناع الطبي على الوجه.

ويعبر زبائن المطاعم الصينية عن عدم اهتمامهم بفيروس كورونا الذي يعتبرونه مشكلة لنصف العالم الشرقي، وهم يقبلون على المطاعم الصينية التي تعودوا على ارتيادها منذ طفولتهم. وهناك عدد من مواطني نيويورك الذين سافروا إلى الصين في الأسابيع الأخيرة يتبعون النصيحة الحكومية بعزل أنفسهم لمدة أسبوعين للتأكد من خلوهم من أعراض كورونا. ويعتقد المسؤولون في نيويورك أنها مسألة وقت قبل أن تظهر أول حالة مؤكدة للإصابة في المدينة.

وما زال المزاج العام في نيويورك يتحدى الواقع تحت شعار «إذا حدثت إصابات فسوف نتعامل معها». وتنعكس مخاوف البعض في نيويورك على ارتفاع أسعار الأقنعة الطبية وزيادة الإقبال على شراء المطهرات من الصيدليات المحلية. ويقول أحد أصحاب صيدليات نيويورك، وهو لا يرتدي قناعاً طبياً، إنه لا يوجد دليل طبي على أن الأقنعة تمنع الإصابة أو انتشار الفيروس.

ويختلف الوضع في أنحاء أوروبا عنه في لندن ونيويورك حيث شهدت المطاعم الصينية تراجعاً طفيفاً في الإقبال عليها. وفي الحي الصيني في مدينة ميلانو الإيطالية كانت المطاعم تفحص صحة زبائنها بقياس درجات حرارتهم قبل السماح لهم بالدخول. كذلك لوحظ أن حظ المطاعم الصينية في أوروبا يعتمد على المنطقة الصينية التي تتخصص فيها المطاعم. وبالطبع فإن أكثر المطاعم الصينية تأثراً سلبياً هي تلك التي تقدم مأكولات مقاطعة ووهان التي ظهر فيها الفيروس.

ويؤكد الشيف الصيني مينغ تشين، الذي كان يوفر 70 وجبة يومياً في مطعمه الصيني في إيطاليا، أن عدد الوجبات انخفض الآن إلى أقل من 40 وجبة يومياً. والغريب أن معظم الزبائن الذين فقدهم تشين هم صينيون وليسوا إيطاليين. وسبب ذلك أنهم يعرفون أن المطعم يتخصص في مأكولات مقاطعة ووهان الصينية. وكان بعض الزبائن يسأل عما إذا كان عمال المطعم سافروا أو عادوا من ووهان في الشهور الأخيرة.

وبالطبع، لا يوجد مؤشر واحد على أن تناول الطعام الصيني يمكنه أن ينقل عدوى كورونا؛ حيث تقول منظمة الصحة العالمية إن فيروس كورونا ينتقل عبر الاحتكاك بالشخص المريض. وتشير الأبحاث الأولية أن الفيروس يمكنه البقاء على الأسطح المعدية لعدة ساعات. وتؤكد المطاعم الصينية في أرجاء بريطانيا أن طلب الوجبات الصينية للتوصيل إلى المنازل لا علاقة له بفيروس كورونا، وأن الزبائن معرضون أكثر لعدوى الإنفلونزا أكثر من عدوى كورونا.


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

الوسائط المتعددة