الهواتف القابلة للطي... مزايا ونقائص

الثلاثاء - 25 فبراير 2020 مـ - رقم العدد [ 15064]

الهواتف القابلة للطي... مزايا ونقائص

سلبياتها كثيرة وطاغية
  • A
  • A
ريبيكا هيرست رئيسة تسويق المنتجات في «سامسونغ - المملكة المتحدة» تعرض هواتف «زد فليب» القابلة للطي في مؤتمر الشركة في سان فرنسيسكو
نيويورك: براين إكس. تشن

قد يعمل هاتفكم المقبل بالشكل التالي: يفتح ليريكم شاشته وما عليها، ومن ثم يُطوى عندما تنتهون منه وتريدون وضعه جانباً، كما في هواتف التسعينات التقليدية التي كانت تشبه الأصداف البحرية.

ولكن السؤال الأهم هنا هو: هل نريد هذه الهواتف حقاً؟


آمال تقنية

تأمل شركات التقنية كـ«سامسونغ»، و«موتورولا»، و«هواوي»، ذلك. ولاحظ كثيرون منا في السنوات القليلة الأخيرة أن الهواتف الذكية التي نملكها أصبحت جيدة جداً، إلا أن التحسن الذي تشهده مع كل إصدار جديد طفيف جداً، ما جعلنا نتمسك بهواتفنا لفترات أطول قبل التجديد. وهذا الأمر يضر بالهدف الأسمى للشركات طبعاً.

لهذا السبب، بذلت هذه الشركات جهوداً كبيرة لتقديم أجهزة جديدة ومثيرة تحثنا على شرائها وإنفاق مزيد من المال، وها هي اليوم تصرعنا بإعلاناتها عما يُسمى «الأجهزة القابلة للطي»، ومن أبرزها: «سامسونغ غالاكسي زد فليب» (1380 دولاراً) الذي أُعلن عنه للمرة الأولى في 11 فبراير (شباط)، و«موتورولا ريزر» من «لينوفو» (1500 دولار) الذي أطلق قبله.

ولكن هذه الخطوة لا تشابه سابقاتها. فقد عملت الشركات الكبرى لسنوات على تجربة تصاميم هواتف جديدة، مدفوعة باستطلاعات لآراء المستهلكين، ساهمت في ظهور هواتف بشاشات أكبر، وخدمة بطارية أطول، وكاميرات أكثر دقة، أي الأمور التي كنا نريدها فعلاً.

ولكن هذا الأمر لا ينطبق على الهواتف القابلة للطي التي لم يطلبها معظمنا.


مشكلات التصاميم

وعلى عكس الابتكارات المتطورة التي رأيناها في السنوات السابقة، تبين أن الأجهزة القابلة للطي التي أطلقتها الشركات حتى اليوم تنطوي على مشكلات عديدة. فقد شهد الخبراء التقنيون تحطم هاتف «سامسونغ» الأول القابل للطي، أي «غالاكسي فولد» الذي صدر العام الماضي، خلال الأيام الأولى من تقييمه. أما هاتف «موتورولا ريزر» الجديد، فقد كشف الخبراء الذين عاينوه أن خدمة بطاريته سيئة، وأن شاشته مدعومة بمفصل مزعج.

يرى باولو بيسكاتوري - وهو محلل تقني من شركة «بي بي فورسايت» - أن «الهواتف القابلة للطي هي حل يبحث عن مشكلة. هذا هو الخوف الأكبر الذي أشعر به تجاه هذه التقنيات التي يتم وضعها سريعاً بين يدي المستهلكين. لا يوجد طلب على هذه الأجهزة، فلمَ العجلة؟».


تساؤلات المستخدمين

والسؤال هو: ما هو مصير الهواتف القابلة للطي؟ هل أتت لترحل بسرعة، أم أنها ستبقى؟ لا شك في أن تقنية الشاشات القابلة للطي مذهلة وتستحق متابعتها. ولكن خبراء التقنيات الاستهلاكية يجمعون اليوم على ضرورة التريث حتى نضوج هذه الأجهزة أكثر قبل شرائها. وإليكم الأسباب:

كيف تعمل الهواتف القابلة للطي؟ تأتي الأجهزة الجديدة القابلة للطي بأشكال وتصميمات متعددة، إذ يتألف بعضها كـ«غالاكسي فولد» و«هواوي مايت إكس» من شاشتين، يتحولان بعد فتحهما إلى جهاز لوحي بشاشة واحدة عريضة. وبعد قفلهما ستحصلون على شاشة ثانية خارجية تعمل باللمس تستخدمونها للطباعة.

وفي أجهزة أخرى، كـ«سامسونغ زد فليب» و«موتورولا ريزر» من «لينوفو»، يفتح الجهاز ليكشف عن شاشة بحجم عادي؛ وبعد قفله تحصلون على شاشة خارجية صغيرة تستعرض لكم الإشعارات ورموز التطبيقات.

تنتظر السوق أيضاً صدور أجهزة قابلة للطي أكبر حجماً، كـ«ثينك باد إكس 1 فولد» من «لينوفو»، الذي سيعلن عنه خلال العام الجاري. يتميز هذا الجهاز بشاشة أكبر قابلة للطي، ويؤدي دور الجهاز اللوحي الذي يُطوى ككتاب. ويبلغ حجم هذا الجهاز دون طي 13.3 بوصة.

تعتمد هذه الأجهزة جميعها على مفصل أساسي يتيح لكم التحكم في جزء متحرك من الهاتف. ولكن هذا المكون هو عنصر حساس آخر قابل للكسر، يُضاف إلى الشاشة.


إيجابيات وسلبيات

- الإيجابيات: تتميز هذه الهواتف بعامل إيجابي أساسي، أو وحيد إذا صح التعبير، وهو فرصة الاستمتاع بشاشة أكبر حجماً تحتل مساحة أصغر في الجيب.

- السلبيات: كثيرة وطاغية. تعتمد الهواتف القابلة للطي على شاشات «أوليد» مرنة تتسم برقة متناهية تفوق رقة الشاشات التقليدية. وقد استخدم صناع الأجهزة شاشات الـ«أوليد» لسنوات في صناعة هواتف وساعات ذكية أكثر رقة، كساعة «أبل» مثلاً التي تستخدم شاشة مرنة ولكن غير قابلة للطي، مغطاة بطبقة من كريستال الياقوت القاسي.

ولكن قابلية الطي تفرض على الشركات التضحية ببعض المتانة. تأتي الشاشات المرنة القابلة للطي غالباً مغطاة بطبقة بلاستيكية معرضة للخدش أو الاختراق بسهولة تامة، على عكس الزجاج الحامي المستخدم اليوم في شاشات الهواتف التقليدية. (كشفت «سامسونغ» أن «زد فليب» يستخدم زجاجاً رقيقاً قابلاً للطي سيضمن لكم طي هاتفكم بالاتجاهين بمعدل 200000 مرة دون أضرار).

من جهته، قال كايل واينز، الرئيس التنفيذي لشركة «آي فيكسيت» المتخصصة في تأمين التعليمات والأجزاء المطلوبة لصيانة الأجهزة: «إذا ضغطتم بقلم حبر جاف بشدة على شاشة الـ(آيفون) فلن يحصل مكروه. أما في حال طبقتم الشيء نفسه على شاشة جهاز قابل للطي، فإنكم ستتلفونها».

نظرياً، يؤمن تصميم الأصداف البحرية المستخدم في جهازي «زد فليب» و«ريزر» حلاً جزئياً لمشكلة المتانة؛ لأن الشاشات الأساسية في الجهاز لن تكون مكشوفة بعد طيها. ولكن في حال أوقعتم الجهاز أثناء السير واستخدامه للطباعة مثلاً، فستكونون في مأزق حتمي.

من جهته، رأى رايموند سونيرا، مؤسس شركة «ديسبلاي مايت» المتخصصة في تقديم التوصيات حول تقنية الشاشات، أنه «لا يمكن حماية شاشات الأجهزة القابلة للطي في العالم الحقيقي الذي نعيش فيه، وفي ظل الأسلوب الذي يستخدم به المستهلكون هواتفهم».


الخلاصة

تعاني الأجهزة القابلة للطي من عيوب في التصميم أيضاً. بشكل عام، عندما لا تكون هذه الأجهزة مفتوحة، يظهر على الشاشة تجعد واضح يسبب إزعاجاً للعين، على عكس الشاشات الصافية المثالية المتوفرة اليوم في الهواتف والأجهزة اللوحية.

وأخيراً وليس آخراً، يبقى أن نرى ما إذا كانت المفاصل الميكانيكية المستخدمة في الهواتف القابلة للطي ستنجح في اختبار الزمن.وأخيراً، يحين وقت الحديث عن أكبر الجوانب السلبية التي تحكم الأجهزة القابلة للطي، والتي لا علاقة لها بالشق التقني: السعر؛ حيث تتراوح أسعار هذه الأجهزة بين 1400 دولار و2400 دولار.ولا شك طبعاً في أن هذا العامل يشكل عائقاً لا يمكن تجاوزه بالنسبة لكثير من المستهلكين، لا سيما في ظل توفر هواتف ذكية بكاميرات رائعة كـ«بيكسل إي 3» من «غوغل» بسعر 400 دولار فقط.

إذن، ما هي الخلاصة؟ لا يزال الوقت مبكراً جداً للجزم بما إذا كانت الهواتف القابلة للطي ستنجح أم لا؛ خصوصاً أنها ستصبح أرخص ثمناً وأكثر متانة في السنوات القليلة المقبلة.

- خدمة «نيويورك تايمز»


الوسائط المتعددة