شابان يصنعان جلوداً زائفة من الصبار لحماية الحيوانات والبيئة

الأربعاء - 26 فبراير 2020 مـ -

شابان يصنعان جلوداً زائفة من الصبار لحماية الحيوانات والبيئة

  • A
  • A
أدريان لوبيز فيلاردي ومارت كازارز (إنديا تايمز)
مكسيكو سيتي: «الشرق الأوسط أونلاين»

يعترف كثير من الأشخاص بأن الملابس والمنتجات الجلدية ليست جيدة للبيئة. وفي الواقع - وفقاً لـمنظمة «بيتا» التي تعنى بشؤون الحيوانات - فإن صناعة الجلود العالمية تقتل أكثر من مليار حيوان حول العالم.
ومع ذلك، فإن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو تأثير الجلود على البيئة. ويستهلك الحيوان الذي يستمد منه الجلد طناً من الماء في حياته، وبعد استخلاص الجلد يقوم الاختصاصيون بمعالجته بكمية من المواد الكيميائية. وهذا ليس ضاراً بالبيئة فحسب؛ بل يجعل أيضاً المادة الجلدية غير قابلة للتحلل، وفقاً لتقرير نشره موقع «إنديا تايمز».
وتعتبر الجلود المزيفة التي يحبها كثير من النباتيين لأنها ليست مشتقة من الحيوانات، مصنوعة فعلياً من البلاستيك الذي لا يحل بالفعل مشكلة النفايات والضرر الذي يخص البيئة. لذلك، وجد اثنان من رواد الأعمال، هما أدريان لوبيز فيلاردي ومارت كازارز، حلاً فريداً من نوعه لهذه المشكلة.
وتسمى الشركة التي يديرها الشابان «أدريانو دي مارتي»؛ حيث تمكنا من تكوين تقنية جديدة لإنشاء نسيج باستخدام أوراق الصبار، أطلق عليه اسم «ديسيرتو».
والصبار، المعروف بطبيعته الوعرة، هو فاكهة قاسية وسميكة، ولكن عندما تتم معالجتها بالكامل، فإنها تبدو وكأنها جلد حقيقي.
والصبار - وهو نبات يمكن أن ينمو في الصحراء مع الحد الأدنى من الرطوبة - لا يستهلك كثيراً من الماء، الأمر الذي له تأثير إيجابي على البيئة أيضاً.
علاوة على ذلك، فقد تم تبني أصباغ طبيعية لمعالجة الجلود التي لا تؤثر فعلياً على البيئة. والنسيج متاح في سلسلة من الألوان لتناسب أذواق الجميع. وبما أنه مصنوع من نبات، فإنه قابل للتحلل جزئياً.
وعلى الرغم من كونه صديقاً للبيئة، فإن جلد الصبار يكاد يكون بسعر الجلد الحقيقي نفسه. وتمكن الشابان من تصنيع مقاعد السيارات والحقائب والأحذية وحتى الملابس باستخدام هذه المادة.


المكسيك أخبار المكسيك حيوانات موضة

الوسائط المتعددة