بلاد الرافدين... ثوابت الجغرافيا وصور التعايش

الخميس - 27 فبراير 2020 مـ - رقم العدد [ 15066]

بلاد الرافدين... ثوابت الجغرافيا وصور التعايش

  • A
  • A
لندن: «الشرق الأوسط»

يصدر قريباً عن «دار لندن» كتاب «بلاد الرَّافدين... ثوابت الجغرافيا وصور التعايش» للباحث العراقي رشيد الخيون. يقول المؤلف في تقديمه: «إن هذا الكتاب بُني على روايات وقصص وجدت متفرقة بين صفحات الكُتب التراثية، جُمعت تحت هدف واحد، هو محاولة تكريس التعايش، الذي اهتز تحت وطـأة أحداث كبرى، فاقت طاقة الناس، أتينا بقدر المستطاع على نصوص وحكايات مِن التراث والأدب. يعذرني القارئ اللبيب أنه لم يكن كتاباً نظرياً أو فكرياً، بمعنى التحليل واستخلاص النتائج، بقدر ما جاء كتاباً تُراثياً، في مادته وأسلوبه، لذا لا يتأمل مِنه أكثر مما في صفحاته».

ويحتوي الكتاب على تمهيد و9 فصول وخاتمة... في الجغرافيا والسياسة، كوامن المذهبية والعرقية، الناس شُركاء في الأوطان، العامة أحوالها و«فراهيدها»، التعايش الديني، التعايش بين المذاهب، الهاجس القومي، البصرة بوابة العراق البحرية ونعمته، أهوار العراق، مع ملحق إحصاءات رسمية.

هنا مقتطفات وافية من مقدمة المؤلف...

لا تستقر البلدان المختلطة، قومياً ودينياً ومذهبياً، إلا بتكريس فكرة التعايش (coexistence)، ذلك بما فيها من أحداث مثقلة بالخصومة الدّينية الطّائفية والوئام على حد سواء، وبما فيها من نصوص دينية وفقهية وقومية، لا تساعد في الغالب من الأحيان على سلاسة العيش، والتضامن والتكافل الاجتماعي، على اختلاف القوميات والأديان والمذاهب، لكن لو خلا تاريخ تلك البلدان مِن حالات وئام ساعد على التعايش لانتهت تلك الشّراكة، وتصحرت اجتماعياً، وظلت للدين والمذهب والقوم الأقوى. إلا أنه بعد قراءة تاريخ العراق، الفترة الإسلامية على الأقل، تبرز السّياسة عاملاً مهماً في اضطراب التعايش بين أهل الجغرافيا الواحدة. كذلك تبرز في التقارب بين المكونات الاجتماعية، على شاكلة ما حدث بين الشّيعة والسنة عام «442 هـجرياً 1050 ميلادية» عندما اقتضت المصلحة الجماعية لأهالي بغداد أن يكون جمعاً واحداً ضد والي شرطتها، مثلما سيأتي ذكر ذلك لاحقاً.

تكرست معوقات للتعايش في الثّقافة الدّينية والقومية، وتشتد تأثيراتها بدوافع سياسية. فالجماعات الدّينية السّياسية، شيعية كانت أم سُنَّية، عندما تصدرت الواجهة في السّياسية والسّلطة ليس بإمكان شخوصها الاستغناء عن ذلك الإرث، وعلى وجه الخصوص إذا وجدته وسيلة لجذب وتأييد الأتباع، فتداوم على إبرازه والتذكير به بين فترة وأخرى، خشية تخلخل الصّف الطّائفي خلف قيادتها.

الأخطر من هذا، ما كان يصرح به ويفتي رجل الدّين ضد الأديان أو المذهب الآخر في مجلس محدود، من منبر خطبة جمعة أو حديث مِن على منبر مجلس حسيني، أخذ يبث الآن عبر الفضائيات، التي تمتلكها جماعات وكيانات متنفذة، ويسمعه الملايين.

استهل الكتاب، قبل المقدمة هذه، بمقالٍ كنتُ كتبته عشية سقوط النّظام السّابق، بدخول الدبابتين الأميركيتين إلى وسط بغداد (9 أبريل - نيسان 2003)، ونُشر بعد 3 أيام في صحيفة «المؤتمر» (11 أبريل، العدد 245)، وفيه تذكير بالانتقام العباسي مِن الأمويين، الذّي ارتبط ببيت من الشّعر، فالمقال نُشر تحت عنوان «لا تسمعوا لسُّديف بن ميمون الشّاعر»، على أنه حسب ما ورد في التاريخ حرض على الانتقام الذّي وصل إلى نبش القبور، مع عدم إغفال ما فعله الأمويين أنفسهم بخصومهم، لكن مَن يريد بناء وطن خالٍ مِن الاستحواذ والهيمنة عليه الشّح عن سُديف الشّاعر. لكنني وجدتُ المقال كأنني كتبته داخل كهف، فـ15 عاماً مِن ممارسات لا تليق بالوطن ولا بالمواطن. نظرتُ في لغة المقال وجدته محلقاً بالأماني والخيالات، فسديف أقوى مما نطلب ألا يُتبع، وإذا بالثّأر صار شعاراً.

مِن الصّدف أن أكتب موضوعاً قبل أيام مِن سقوط بغداد، ويُنشر في «الشرق الأوسط» يوم 9 أبريل «العدد 8898» بلا تخطيط. كان تحت عنوان «نازلة النّوازل»! مع أنه لا محرر الصّفحة الثّقافية في «الشرق الأوسط»، الأديب والشّاعر فاضل السّلطاني، ولا أنا، نعلم أن يوم الأربعاء مِن ذلك التاريخ، كان «نازلة النّوازل»، ولم أختر العنوان لهذا الشّأن، إنما كان للمصادفة دورها، بل ليوم الأربعاء مصادفاته في النّكبات عبر التاريخ.

كان الأربعاء يوماً لاجتياح بغداد من قِبل المغول التتار، زحفوا عليها كالقوارض، من الأسوار والبوابات، واتفق أن يكون من أيام صفر، السّابع منه، وهو يوم منحوس كما تقدم، وشهر أنحس لدى العراقيين، في ذلك الزّمان، حتى جمع النّحسين أبو حيان التوحيدي بقوله، وهو يتحدث بلسان حال أحدهم: «يا يوم الأربعاء من آخر صفر، ويا لقاء الكابوس في وقت السّحر، يا حرَّ آب عند سكان العِراق، يا خَراجاً بلا غلة، يا سفراً مقروناً بعِلة»!

كان قتل الخليفة عبد اللّه المستعصم في الأربعاء التي تلتها، الرّابع عشر من صفر، وهو اليوم الذّي قرر فيه هولاكو ترك بغداد «بسبب عفونة الهواء»، وربما لنفس السّبب والغاية غادرها الغازي الأميركي الجنرال تومي فرانكس، فبعد فترة وجيزة من مكوثه في القصر الجمهوري هنّأ جيشه على الانتصار وغادر مصحوباً بألف سؤال وتساؤل!

حقاً أشعر، وأنا أخوض في البرهنة على بداهة اسم العراق ووجوده الجغرافي التاريخي، بالحرج، وكأني أرمي إلى جدل بيزنطي، مثلما يُقال، لا نتيجة منه. فمَنْ يصرّ على إنكار العراق وجوداً واسماً وكياناً وثقافة حتى أرضاً، لها حدود من الجهات الأربع، مثلما ذكرها البلدانيون القدماء، فأمام العقائد السّياسية والعصاب القومي والمذهبي تسقط الجغرافيا والتاريخ، ومثل هؤلاء لا يمكن إقناعهم بسفن من الإثباتات والبراهين، وهل تستطيع إثبات شروق الشّمس مِن المشرق أمام إصرار مَن يراها تشرق مِن الغرب؟!

تضمن الفصل بحثاً في اسم العراق عبر التاريخ، وبحثاً آخر عن ابتلاء العراق وأهله بعبارة «أهل شِقاق ونِفاق»، التي قالها عبد اللّه بن الزّبير (قُتل 73هـ)، وتمثلها الحجَّاج بن يوسف الثّقفي (ت 95 هـ)، دراسة تحت عنوان «مَن القائل...؟!».

يـأتي فصل «كوامن المذهبية والعِرقية» قراءة عامة عن العناصر التي تدفع بتفجير هذه الكوامن، والسّبب الأول سياسي، لما للسياسيين والأحزاب مِن دور في ذلك، وجاء على مرحلتين ما قبل 9 أبريل وما بعده، وانتقال أحزاب المعارضة الإسلامية إلى السّلطة. ويأتي الفصل الثّالثّ «التعايش... اختلاف ومساواة»، وما يسفر عنه أن النّاس «شُركاء في الأوطان».

جاء فصل «التعايش الدّيني» حافلاً بالإرث التاريخي، بين حدث ورواية وتصور، تمتد إلى حقبة زمنية غابرة، تارة وجد العراقيون فيها أنفسهم جنباً إلى جنب، على مختلف أديانهم، وتارة تكون الدّيانات الآخر مطاردة ومنكفئة على نفسها، بفعل السّياسة الرّسمية. إلا أن التجربة، السّابقة واللّاحقة، تؤكد أن ما جرى ويجري، خارج الوئام والتعايش السّلس، لا يتصدره ويمارسه غير عصبة من تلك الطّائفة وهذا الدّين أو ما تقتضيه مصلحة الحاكم، وليس الطّائفة بأبيضها وأسودها، أو قضها وقضيضها، مثلما يُقال. ركز الكتاب على نماذج التسامح والتكاره المذهبي بين الشّيعة والسنة، عبر التاريخ، وتبدو العلاقة متشابهة كثيراً على الرّغم من اختلاف الأزمنة. لم يشهد التاريخ العراقي مواجهات شاملة جامعة بين الأديان والمذاهب والقوميات؛ فلم يُعثر على حرب عربية كردية، أو كردية تركمانية شاملة، أو مواجهات شيعية سُنَّية شاملة، خارج سلطة أمير أو والٍ أو أغا. وما هو ملاحظ في الآونة الأخيرة أن هناك جيشاً يطرح نفسه مدافعاً وممثلاً عن السنة، وآخر يطرح نفسه ممثلاً ومدافعاً عن الشّيعة، ومع كل الإلحاح على مواجهة الجموع بالجموع فإنها لم تحدث، بل على العكس، وجد الجيشان أنفسهما في عزلة من قبل العشائر والطّبقات الاجتماعية العراقية الأخرى. كذلك صار بالضّرورة وتحت الاضطرار للمسيحية والأيزيدية مسلحوهم، الغرض منهم الحماية بالدّرجة الأولى.


الوسائط المتعددة