«ما وراء الابتسامة»... أبحاث علمية لفك أسرارها

الاثنين - 02 مارس 2020 مـ - رقم العدد [ 15070]

«ما وراء الابتسامة»... أبحاث علمية لفك أسرارها

دراسات لفهم أنواعها الصادقة والزائفة والخجلى والمنافقة والغامضة والقلقة
  • A
  • A
لندن: د. وفا جاسم الرجب

الابتسامة هي إحدى لغات الجسد، ووسيلة من وسائل الاتصال غير اللفظي لدى الكائن البشري. والابتسامة سلاح قوي وفعال يستخدمه الإنسان منذ طفولته للاقتراب والتودد للآخرين؛ فالطفل يتعلمها بعد ولادته بستة أسابيع.

الابتسامة الصادرة من القلب هي ما تنفرد به الكائنات البشرية عن غيرها من الكائنات، لكن الابتسامة، والتي قد تبدو سلوكاً إنسانياً بسيطاً، هي في حقيقتها سلوك معقد، فهي نفسياً تحتوي على أنواع ومعانٍ، فهناك الابتسامة الصادقة، والزائفة، والخجلى، والمنافقة، والغامضة، والقلقة، وغيرها. وهناك طائفة كبيرة من المشاعر والأحاسيس تعبر عنها الابتسامة، فالإنسان يبتسم عندما يكون مبتهجاً أو يائساً أو حرجاً أو خجلاً أو لتغطية عدم الراحة أو لإرضاء شخص أقوى اجتماعياً. وربما ينطبق الشيء نفسه على جميع تغيرات الوجه الأخرى للعاطفة، لكن علماء النفس بدأوا يتسألون عما إذا كانت هذه الأشياء تكشف عن عواطف البشر بصورة صحيحة.


مشاعر أساسية

ترى النظرية التقليدية الجامدة، أن هناك مجموعة من المشاعر الأساسية - ستة على الأقل، لكن ربما أكثر من ذلك بكثير - يعرضها جميع البشر على وجوههم بالطريقة نفسها. هذا يعني أنه يمكن للأشخاص الآخرين قراءة حالتك العاطفية بشكل موثوق من وجهك.

إنها فكرة جذابة أثرت في كل شيء من الممارسات التعليمية وبرامج التعلم السلوكي للأطفال المصابين بالتوحد، إلى خوارزميات برامج اكتشاف المشاعر. لكن الآن يتم تحديها؛ إذ يعتقد بعض الباحثين المنشقين أن «تعبيرات الوجه» ليست أدلة موثوقة لعواطفنا على الإطلاق، لكنها أدوات نستخدمها لمعالجة، أي التعامل مع، الآخرين. إذا كان هذا صحيحاً، فإن الآثار المترتبة على تفاعلاتنا الاجتماعية هائلة.

إن فكرة أن أنماط الحركات العضلية للوجه تعبر عن مشاعر الإنسان لها تاريخ طويل. وقد حظيت بشعبية من قبل الفنان الفرنسي شارل لو برون الذي كان مؤثراً في البلاط الملكي في عهد لويس الرابع عشر الذي وصف تكوينات الوجه لستة «مشاعر»: التعجب، والحب، والكراهية، والرغبة، والفرح، والحزن.

وبعد قرنين من الزمان، استناداً إلى تجاربه الخاصة، كتب تشارلز داروين، إن هناك تعبيرات وجهية عالمية مرتبطة بالسعادة، والحزن، والخوف، والغضب، والاشمئزاز، والدهشة.

وجاءت البيانات التجريبية الأفضل التي تدعم هذا الأمر في الستينات من القرن الماضي، عندما أجرى عالم النفس الأميركي بول إيكمان في كتابه الموسوم «كشف العواطف» Emotions Revealed المنشور عام 2007 العمل الميداني في منطقة جغرافية نائية تعرف الآن باسم بابوا غينيا الجديدة. تم أخذ هذا دليلاً على أن هذه «التعبيرات العاطفية» الستة يشاركها بالفعل الناس في كل مكان.

وكان عمله مؤثراً للغاية، إضافة إلى دراسات أخرى مستوحاة على ما يبدو لدعم فكرة أن الوجه الإنساني هو لوحة عالمية تصف كل المشاعر.


تحدي الأفكار السابقة

تقول ليزا فيلدمان باريت، من جامعة نورث إيسترن في بوسطن في كتابها الموسوم «كيف تصنع العواطف» How Emotions are Made المنشور عام 2017، إن الأبحاث الجديدة التي أجريت في مجتمعات صغيرة لا تتاح لها سوى القليل من الثقافة الغربية، تحدت هذه الاستنتاجات. عمل فريقها مع شعب الهمبا Himba، وهم مجموعة من الأشخاص الذين يعيشون في شمال ناميبيا طُلب من المشاركين فرز 36 صورة من تعبيرات الوجه المطروحة - التعبيرات الأولية للغضب، والخوف، والحزن، والاشمئزاز، والسعادة، والحيادية - إلى مجاميع حسب نوع العاطفة. ولم تدعم ردودهم نموذج العواطف الأساسية العالمية، بينما ردود فعل مجموعة المقارنة الأميركية كانت واضحة التعبير، وخلص الفريق إلى أن ثقافة المجتمعات تؤثر على كيفية إدراكنا تعبيرات الوجه.

كما أسفرت الأبحاث التي أجراها كارلوس كريفيل في جامعة دي مونتفورت في ليستر - المملكة المتحدة في بحثه المنشور عام 2018 في مجلة PNAS))، عن نتائج مماثلة. في عام 2013، قام بأول رحلة له إلى بابوا غينيا الجديدة لدراسة أهل جزر تروبرياند، الذين يعيشون مزارعين وصيادين. ووجد أنهم أيضاً «لا يرون» العواطف على الوجوه بالطريقة نفسها التي يفعل بها الغربيون. وعلى سبيل المثال، فإنهم يفسرون وجه الخوف التقليدي «مبهور» على أنه تهديد ومؤشر على العدوان - وهي مباراة غير متوقعة وجدها كريفيل منذ ذلك الحين في بعض المجتمعات الصغيرة الأخرى، مثل أرخبيل موي من كلويريمباس في موزمبيق.


تعابير وثقافات

يجادل مؤيدو الرأي التقليدي بأن هناك اتفاقاً متزايداً حول كيفية عرض المشاعر على الوجوه عبر مجموعة متنوعة للغاية من الثقافات. لكن الباحثان كريفيل وباريت وغيرهما مقتنعون بأنه لا يوجد شيء مثل التعبيرات العاطفية العالمية. ويتساءل كريفيلي إذا كان الأمر كذلك، فلماذا نعلّم الأطفال الصغار أن الابتسامة تشير إلى السعادة والحزن، وهو يعتقد أن ما نسميه «التعبيرات العاطفية» لا يتعلق بالعاطفة على الإطلاق. بدلاً من ذلك، يعتقد أنها أدوات نستخدمها - عادة دون وعي - للحصول على ما نريده من الآخرين. وفي عام 2018، وضع كريفيلي وآلان فريدلوند من جامعة كاليفورنيا بسانتا باربرا، الدليل لصالح هذه الفكرة.

في هذا المنطلق الذي ابتكره فريدلوند، فإن التعبيرات الأولية المفترضة للعواطف تأخذ معاني جديدة. وهي ليست بالضرورة عالمية. فالابتسامة هي إشارة للعمل معاً أو الارتباط أو الأصدقاء. والعبوس لكسب الرعاية أو الحماية بدلاً من الإشارة إلى الحزن. والوجه المبهور يعني الطاعة أو الإذعان لا الخوف للتخلص من الهجوم.

يُنظر إلى حركة الأنف، المرتبط تقليدياً بالاشمئزاز، على أنه رفض للطريقة التي يجري فيها التفاعل الاجتماعي. قد نجد صعوبة في مراجعة أفكارنا حول تعبيرات الوجه. لكن ليس كل الثقافات تتقاسم العقيدة الراسخة التي تقول إن الناس يبتسمون عندما يكونون سعداء، يتجولون ويتحركون عندما يغضبون، وما إلى ذلك. عندما يسأل كريفيلي سكان جزيرة تروبرياند إذا كانوا يعتقدون أنه من الممكن قراءة مشاعر الآخرين في وجوههم، فإنهم عادة ما يجيبون بـ«لا»، ويقولون «إن وجهي عادة لإغواء الشخص المقابل على فعل أشياء من أجلي، وإذا كنت ترغب في الحصول على صفقة جيدة فإن الابتسامة ستساعدك». والأكثر من ذلك، فإن البحث حول ما يفعله الأشخاص فعلياً عندما يبلغون عن شعورهم بعاطفة معينة يكشف عن الكثير من الاختلاف - حتى داخل البلدان والأفراد، كما يقول باريت، الذي قاد أخيراً مراجعة لأكثر من 1000 دراسة لحركات الوجه والعواطف. على سبيل المثال عندما يكون شخص ما غاضباً، فإن وجهه يفعل شيئاً آخر. يقول باريت: «قد يبكي أو يبتسم، أو يوسع عينيه».


أسرار الابتسامة

وتقول ليزا باريت في بحثها المنشور في يوليو (تموز) عام 2019 بعنوان «تحديات استنتاج العاطفة من حركات الوجه البشرية» في مجلة Psychological Science in the Public Interest. قد لا تظهر الابتسامة على كثير من الناس السعداء، بل قد يفعلون أشياء غيرها، وقد تكون الابتسامة واضحة لدى شخص آخر، لكن الإنسان المبتسم قد يكون خائفاً أو غاضباً أو خجولاً أو مرتاحاً أو محرجاً أو يريد الاسترضاء أو خنوعاً. ولم تظهر أي فئة من المشاعر التي درست على الإطلاق تعبيراً عالمياً أو حتى تعبيراً نموذجياً.

من جهة أخرى، نشر آلان كوينِ وداشر كيلتنر وكلاهما بجامعة كاليفورنيا في بيركلي بحثاً عام 2018 في مجلة «أميركان سايكولوجست»، خلص إلى أن إشارات الوجه والجسم معاً يمكن أن تؤشر على ما لا يقل عن 28 صفة مميزة من المشاعر اليومية على الأقل في البالغين الغربيين. وهذه تشتمل على الكبرياء والخجل والرغبة والتسلية.

ويقولان، إن هناك الكثير من أنواع الابتسامة المتنوعة التي تظهر على حالات أكثر تحديداً، مثل التسلية، والرغبة، والحب، والاهتمام، والرهبة، والتعاطف.


الوسائط المتعددة