«جولة الغرافيتي» أحدث أنواع السياحة الداخلية في لبنان

الأربعاء - 04 مارس 2020 مـ - رقم العدد [ 15072]

«جولة الغرافيتي» أحدث أنواع السياحة الداخلية في لبنان

30 لوحة فنية تغطي جدران بيروت وتجذب محبي الفن
  • A
  • A
بيروت: فيفيان حداد

تروج في لبنان حاليا السياحة الداخلية على أنواعها وبينها زيارة محميات طبيعية ومواقع أثرية ومتاحف مناطقية وغيرها. أما أحدث ما طرأ على هذه السياحة ويستقطب جمهورا لا يستهان به من اللبنانيين فهو تنظيم جولة «غرافيتي بيروت». فيجري خلالها التعرّف على أشهر لوحات هذا الفن الذي يغطي مختلف جدران وشوارع العاصمة. وتستغرق هذه الجولة نحو 4 ساعات متتالية تنطلق من درج مار نقولا في منطقة مار مخايل في بيروت وتنتهي في منطقة التباريس المتاخمة لشارع الجميزة في الأشرفية. ويتضمن برنامج الجولة مشاهدة أجمل لوحات فن الغرافيتي الموقعة من فنانين لبنانيين يتمتعون بشهرة واسعة في هذا المجال. وكذلك يطل فيها السائح على أعمال أخرى لفنانين أجانب كخورخيه رودريغيز الذي ترتفع له لوحة «شادي» في منطقة الخندق الغميق والمستوحاة من أغنية لفيروز.

وتؤكد آيا إحدى المشرفات على هذه الجولة أنها وبالتعاون مع شركة «التيرناتيف تور بيروت» قررا تنظيم هذا النوع من الجولات انطلاقا من بيروت لانتشار هذا الفن فيها منذ فترة طويلة. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط» «هي سياحة تعد الأولى من نوعها في لبنان وبدأناها مؤخرا انطلاقا من مناطق محددة في بيروت ولكننا ننوي التنقل بها في المستقبل بين مناطق لبنانية أخرى، كالأوزاعي والدورة ومنطقة الجامعة الأميركية وطريق الجديدة وغيرها التي تشهد وجود لوحات كثيرة فيها من فنون رسم الغرافيتي».

6 محطات متنوعة لنحو 30 لوحة

تتوزع جولة غرافيتي بيروت على 6 محطات أساسية تقع في خمسة من شوارع العاصمة المعروفة وهي: مار مخايل، وموقف باصات شارل الحلو، والجميزة، وأسواق بيروت، والخندق الغميق، والتباريس.


المحطة الأولى: لوحة فيروز ليزن حلواني

على بعد أمتار قليلة من درج مار نقولا في مار مخايل تنطلق جولة «غرافيتي بيروت» لنتعرف إلى إحدى أجمل لوحات رسم الغرافيتي في منطقة مار مخايل الموقعة من قبل يزن حلواني. واللوحة هي كناية عن رسم للفنانة فيروز التي تطل فيها برأسها على المارة بالأبيض والأسود على خلفية ترابية كتب عليها بالأحرف العربية. ويعد حلواني أحد أشهر فناني الغرافيتي في لبنان وله لوحات أخرى قدم فيها قطعا فنية ذاع صيتها عالميا، وبينها واحدة لجبران خليل جبران وصباح وغيرها.

أما اللوحة الثانية التي يتسنى للزوار مشاهدتها في المنطقة نفسها فهي للإخوة «أشكمان» بعنوان «الحجر اللي ببلدك إلك ولولدك».


المحطة الثانية: غرافيتي هادي بيضون

محطة باص شارل حلو المتفرعة من منطقة المرفأ في بيروت تشكل النقطة الثانية من جولة «غرافيتي بيروت». وهناك نتعرف إلى لوحات كثيرة بينها واحدة لهادي بيضون «فتاة الأرجوحة». وتعد من أقدم لوحات فنون الغرافيتي في لبنان والتي رسمت في عام 1995، وتمثل رسما لصبية صهباء تحمل مسقاة مياه وهي تجلس على أرجوحة.


المحطة الثالثة:«غرافيتي تاغينغ»

في منطقة الجميزة يتوقف السائح طويلا أمام جدار يحمل توقيع أشهر فناني الغرافيتي في لبنان. فهذه التقنية المعروفة بـ«غرافيتي تاغينغ» تنضم إلى غيرها من «كاليغرافي» و«كلاسيكل غرافيتي»، التي تتألف عادة منها أنواع هذا الفن. ويعد الـ«تاغينغ غرافيتي» تقليدا يلتزم به رسامو الغرافيتي في بداياتهم للإعلان عن دخولهم هذا الفن من بابه العريض. ونشاهد على هذا الحائط توقيع أسماء الإخوة أشكمان وهادي بيضون ويزن حلواني ويوسف طلاي والفنان رينو وغيرهم.


المحطة الرابعة: أسواق بيروت

في هذه المحطة يتوجه السياح مباشرة إلى مبنى البيضة وسط بيروت. وهو كناية عن مركز تجاري قديم يتضمن صالة مسرح وسينما تم بناؤه في السبعينات ضمن هندسة معمارية خارجة عن المألوف. وعلى جدران هذا المبنى رسومات غرافيتي حديثة تتناول الحراك المدني الدائر في لبنان منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول) الفائت ولغاية اليوم. ونلاحظ في هذه الرسومات التي تحكي عن الثورة في غالبيتها، مدى تطور هذا الفن في لبنان الذي يستقطب مواهب جديدة من أصحابه الشباب. وهم رأوا في مبنى البيضة مساحة حرة يترجمون فيها أفكارهم حول الثورة.


المحطة الخامسة: الكوبي خورخيه رودريغيز

في منطقة الخندق الغميق الواقعة بموازاة أسواق بيروت تأخذنا جولة «بيروت غرافيتي» إلى لوحة للفنان الكوبي الأميركي خورخيه رودريغيز. فهو استوحاها من أغنية «شادي» لفيروز. وتأتي جداريته هذه التي نفذها في عام 2017 ضمن مشروع ضم لبنان ودولاً أخرى حول العالم، وبدعم من مؤسسة «بي إيه دي» العالمية التي تملك مراكز في برشلونة (إسبانيا) ودبلن (آيرلندا)، بالإضافة إلى بيروت.

ورسم الفنان لوحة عنوانها «الاتصال» على مبنى لا تزال آثار الحرب الأهلية (1975 - 1990) ظاهرة على جدرانه المثقوبة في منطقة الباشورة في بيروت. وضمت ولداً صغيراً يستكشف لوحة تطوير إلكتروني «آدوينو»، وتعكس الحاجة الأساسية إلى الابتكار والتعليم في بناء مستقبل أفضل للجميع.


المحطة السادسة والأخيرة «أنت حر»

في منطقة التباريس نصل إلى نهاية هذه الجولة الخاصة برسوم الغرافيتي في بيروت. فنتعرف فيها إلى لوحات للأخوة «أشكمان» تصور الراحل وديع الصافي. وأخرى بعنوان «أنت حر» والتي أزالتها بلدية بيروت يومها تحت ذريعة إزالة الشعارات السياسية لتعود وتسمح برسمها من جديد. أما اللوحة الثالثة التي نشاهدها في هذه المنطقة هي لهادي بيضون وتصور شابا يحمل مجهرا باحثا عن نفسه في بقعة خضراء. وتحمل هذه اللوحة الواقعة على جدار أحد المباني في شارع لبنان في المنطقة المذكورة عنوان «باحثا عن الربيع».


لبنان لبنان أخبار

الوسائط المتعددة