صناعة الموضة تعيش حالة من الفوضى بسبب «كورونا»

الخميس - 19 مارس 2020 مـ - رقم العدد [ 15087]

صناعة الموضة تعيش حالة من الفوضى بسبب «كورونا»

إغلاق محلات ووقف توسعات وخسائر... والنهاية مجهولة
  • A
  • A
المحلات التجارية فارغة في إيطاليا إلا من بعض العاملين فيها
لندن: «الشرق الأوسط»

هيمنت أنباء فيروس «كورونا» على العناوين الرئيسية على مدار أسابيع، لكن خلال الأيام القليلة الماضية على وجه التحديد بدأت أنباء الفيروس الفتاك، الذي تحول الآن رسمياً إلى وباء، تفرض نفسها على نحو قوي جعل أهمية ما سواها من أنباء في تضاؤل مستمر. بدأ الأمر بقرار إيطاليا فرض حجر صحي على الأقاليم الشمالية، الأحد، ليمتد الحجر بعد ذلك ليشمل جميع أرجاء البلاد. وحملت الأيام القلائل الأخيرة سلسلة مستمرة من الأنباء المؤسفة على نحو متزايد، مع إعلان عشرات الدول عن ارتفاعات مضاعفة في أعداد الإصابات والوفيات، في الوقت الذي جرى إرجاء أو إلغاء عدد لا حصر له من المؤتمرات والحفلات الموسيقية والفعاليات الرياضية بمختلف أرجاء العالم. من جهته، أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قراراً بحظر السفر من وإلى أوروبا، وأعلن حالة الطوارئ الوطنية، الأربعاء. وفي تلك الأثناء، يستعد الملايين عبر العالم طواعية لقضاء أسابيع قيد حجر صحي ذاتي، أو اضطروا لاتخاذ ترتيبات متعجلة لتوفير رعاية لأطفالهم بعد إغلاق المدارس في كثير من الدول.

وفي خضم ذلك، لعبت أسواق الأسهم دور مؤشر الخوف، مع سيطرة اللون الأحمر على شاشاتها حرفياً. وشهد مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» انخفاضا حاداً، في الأسبوع الماضي، عقب أكبر انخفاض يشهده المؤشر منذ الأزمة المالية عام 2008. وشهدت أسواق الأسهم هبوطاً حاداً لم تشهد مثله منذ «الاثنين الأسود» عام 1987. الموضة لم تسلم من كل هذه التأثيرات السلبية، خصوصا أن الصين وإيطاليا من أهم المنتجين والمصدرين للموضة، فضلاً عن أن عواصم عالمية أخرى تضررت بشكل كبير. مثلاً تسببت أزمة «كورونا» في انخفاض حاد في طلبات الشراء، ما أجبر علامات تجارية رفيعة على إغلاق متاجرها وإرجاء افتتاح متاجر أخرى جديدة ووقف خطط للإنفاق على إعلانات. ويُلح السؤال هذه الأيام عما تعنيه كل هذه الفوضى الاجتماعية والمالية لصناعة الموضة على المدى البعيد. أما على المدى القريب، فتأثيراتها اتضحت منذ أسابيع، إن لم نقل أشهراً. مثلا بدأت سلسلة «نيمان ماركوس»، التي تتخذ من دالاس مقراً لها، في إغلاق متاجرها التي تطرح سلعاً منخفضة السعر، لتركز على العملاء الأثرياء. من المقرر أيضاً أن تلغي سلسلة «نيمان ماركوس» نحو 500 وظيفة لديها في متاجرها منخفضة السعر، بهدف تحسين مستوى السيولة لدى المؤسسة.

أما دار «أرماني»، فقد أعلنت تبرعها بمبلغ 1.25 مليون يورو لجهود التصدي لـ«كورونا» داخل إيطاليا. ومن المقرر توجيه هذه الأموال على وجه التحديد إلى أربعة مستشفيات والوكالة الوطنية للحماية المدنية. دوناتيلا فيرساتشي وابنتها أليغرا تبرعتا أيضاً بـ200.000 يورو لقسم العناية المركزة بمستشفى «سان رافاييل» في ميلانو لدعم مكافحة فيروس «كورونا».

وتأتي هذه الخطوات، في وقت تفرض الحكومة حالة إغلاق عام على البلاد، وتحثّ الأفراد على العمل من منازلهم، إضافة إلى تقليص أعداد العاملين بمواقع الإنتاج للحد من وتيرة انتشار الفيروس.

من جهتهما، أعلنت كل من «أديداس» و«بوما» توقعاتهما بتراجع مبيعاتهما في الصين في خضم تفشي «كورونا». وتتوقع «أديداس» تراجع الأرباح التشغيلية بما يصل إلى 500 مليون يورو، في الوقت الذي أعلنت «بوما» أنها لم تعد تتوقع عودة نشاطها التجاري إلى معدله المعتاد في أي وقت قريب. وبالمثل، تأثرت دار «فيراماغو» بتفشي «كورونا»، لكنها أعلنت أنه من المتعذر توقع كامل لتأثير الوباء على نشاطها التجاري في الوقت الحالي. يُذكر أن «فيراماغو» شهدت تراجعاً بنسبة 4% في أرباحها الأساسية عام 2019.

أما مؤسسة «أو تي بي» المالكة لكل من «مارجيلا» و«ديزل»، فلا تزال متمسكة بأهداف المبيعات السنوية التي أعلنتها رغم المخاوف المرتبطة بـ«كورونا». فقد أعلنت أنها تتوقع ارتفاع مبيعاتها بنسبة تتراوح بين 12% و13% هذا العام، رغم حالة الإغلاق الكامل المفروضة على إيطاليا والتي تسببت في تباطؤ وتيرة المبيعات. كانت دار الموضة الإيطالية قد شكّلت وحدة داخلية لإدارة الأزمة لتحديد أنجع السبل لمواجهة «كورونا»، من بين المهام الموكلة إليها تحديد تداعيات الفيروس على العائدات والتكلفة والسبيل الأمثل للحد منها بأقصى درجة ممكنة.

ومع ضعف الطلب على سلع الرفاهية داخل الصين، قلصت العديد من الأسماء التجارية البارزة في صناعة الموضة وارداتها. وأفادت شركة إيطالية لإنتاج الجلود بتعرضها لتراجع بنسبة 30% في طلبات الشراء منها من جانب «لويس فيتون»، بينما أشارت جهات أخرى مشابهة إلى انخفاض في طلبات الشراء الصادرة عن «فيراماغو» و«برادا».

وعلى صعيد متصل، أعلنت شركة «ريفلون» لمستحضرات التجميل عن تقليص الوظائف لديها بمقدار 1000 وظيفة بهدف تعزيز مستوى الأرباح، عقب تراجع المبيعات للربع الخامس على التوالي. كذلك أعلنت إيميل ويس، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة «غلوسييه» لمستحضرات التجميل، عبر «إنستغرام» عن إغلاق الشركة لجميع المتاجر التابعة لها لمدة أسبوعين على الأقل.

في الوقت الذي تبرع فيه مصممو أزياء، مثل جيورجيو أرماني ودوناتيلا فيرساتشي، بمئات الآلاف من اليوروات لصالح المؤسسات الصحية بعد أن بدأت ترزح تحت وطأة عدد المصابين بفيروس «كورونا»، ارتأى أغنى رجل في فرنسا برنار أرنو، أن يكون أكثر عملية، فأعطى أوامره بتحويل كل المختبرات والمعامل المتخصصة في صناعة عطور ومستحضرات تجميل بيوت عديدة تنضوي تحت مجموعة « إل.في.آم.آش» التي يملكها، إلى معامل لإنتاج مطهرات ابتداءً من يوم الاثنين الماضي، وتوزيعها مجاناً على المستشفيات وعلى الناس لسد العجز الحاصل فيها.

وشرحت مجموعة «إل.في.آم.آش» أنها بهذه الخطوة تريد أن تتفادى مشكلة نفادها تماماً، وهو ما سيعرّض العديد من الناس للعدوى وانتشار فيروس «كورونا». وأضافت أنها ستقوم بهذه المهمة إلى أن تستتبّ الأمور.


إيطاليا فيروس كورونا الجديد موضة

الوسائط المتعددة