داليا ضو... تسلط الضوء على إرث تاريخي عُمره نحو 90 عاماً

الخميس - 19 مارس 2020 مـ - رقم العدد [ 15087]

داليا ضو... تسلط الضوء على إرث تاريخي عُمره نحو 90 عاماً

  • A
  • A
المصممة داليا ضو - خاتم «فينكس» - من مجموعتها «فينكس»
بيروت: جوسلين الأعور

أبصرت الماركة النور في السوق الطويلة في بيروت مع جورج ضو في عام 1930، وفي عام 1964 تمّ افتتاح أول محل للماركة من قِبل ابنه في باريس، لتبدأ رحلة نجاح عنوانها الفخامة والرقي، ولتصل إلى العائلة المالكة في الأردن وتصنّف كمجوهرات ملكيّة. وبعد عام تقريباً من هذا التاريخ، تمّ تقديم قطعة من مجوهرات ضو إلى الملكة إليزابيث، لتزيّن لاحقاً المشاهير والأميرات ونساء المجتمع المخملي مثل بريجيت باردو والأميرة غريس دو موناكو.
تواصل اليوم داليا ضو، وهي من الجيل الثالث للعائلة، كتابة حكاية بدأت في ثلاثينات القرن الماضي. وعن هذه المسيرة التي يناهز عمرها 90 عاماً تقول: «يعود تاريخ قصة Daou Jewellery إلى ثلاثة أجيال. في الثلاثينات من القرن الماضي مع جدي جورج، ثم أكمل والدي المشوار في الستينات والسبعينات، حيث قدّم تصاميم استثنائية سبقت عصرها في ذلك الحين، وجذبت أجمل النساء وأكثرهنّ رقّياً وتميزاً».
استناداً إلى هذا الإرث، قرّرت داليا إكمال المسيرة من خلال إطلاق مجوهرات Daou في لندن، محافظةً على القيم الأصلية التي ارتكزت على تخطي كل الحدود في التصاميم الفنيّة، والعمل بدقّة عليها، والتسلّح بالشغف القوي. وتلفت داليا إلى أنّ تأثرها بجذورها عميق وبالغ الأهمية ويعكس رابطاً وثيقاً، مشبّهة نفسها بالبذور التي تنمو من الشجرة وتتفرّع منها محافظةً على حمضها النووي. ورداً على سؤال عما أضافته إلى دار المجوهرات الخاصة بعائلتها، تشير إلى النفحة العصريّة المناسبة لنمط الحياة الذي تعيشه المرأة اليوم، وتلفت إلى أنّ أفكارها تعكس معنى «النور» في استيحاء من اسم العائلة «ضو»، حرفياً وعاطفياً. وهذا تُظهره من خلال الألوان والأشكال، وأفكار مستلهمة من عجائب العلوم، مع إلهام منبعث من تراث الدار.
ورثت داليا عن عائلتها التفاني في حب الفن والمجوهرات، وتعلمت أنّه كما أن هناك بعض الثوابت في المفاهيم الثقافية للاتجاهات والأساليب، كذلك ثمة بعض الأشياء التي تشكّل عناوين دائمة للمجوهرات الراقية، كما اقتدت بهم في عدم الخوف أبداً من الوصول إلى الجيل الجديد، ومن تقديم التصميم المبتكر والمثير للدهشة حتّى ولو كان سابقاً لأوانه. أما ما تريد إضافته هي شخصياً إلى العلامة التجارية، فهو جعل التصاميم قابلة للارتداء والاستمتاع بها لأجيال طويلة لا لموسم محدد، وحرصها على جودة القطعة، وصولاً إلى خدمة ما بعد البيع. إلا أنّ تقدير داليا ضو لتراث عائلتها لا يمنعها من الاعتراف بأنّه يشكّل تحدياً كبيراً بالنسبة إليها، كما هي الحال مع أي عمل جديد تقوم به من أجل المحافظة على الصورة المثالية وخلق بصمة خاصّة بها. وتلفت المصممة إلى أنّ ما يميّز مجوهرات الدار عن غيرها من العلامات التجارية العالمية أنّها مزيج من التراث والإلهام والتفكير الذي تختزنه في كل تصميم.
من جهة أخرى، يصعب على داليا اختيار قطعة مجوهرات مفضلة لديها، لأنّ كلاً منها عبارة عن مغامرة تخوضها، إلا أنّها تلفت إلى خواتم مجموعتين هما Phoenix وSunset Sunrise التي رسمت فيها الأحجار الكريمة بتصميمات تفتخر بها. وعن مجموعاتها الجديدة تقول: «تعكس المجموعة إعادة الإحياء والمرونة والندرة والأنوثة، حيث إنها مستوحاة من الأشكال الرائعة لطيور الجنة، ونار طائر الفينيق الأسطوري الذي يوحي بلهيب الخفقان وحركة الريش. وقد استخدمت فيها الأحجار الكريمة الملونة والأوبال الجميل والماس. وهي جميعها تعكس رسالتي في التصميم المرتكزة على الضوء».
تصف داليا فوزها بجائزة «أحسن مصمم صاعد» في المملكة المتحدة بإحدى أهم المراحل في حياتها. وترى أنّ إنشاء قطع مرغوبة ومحبوبة من المجوهرات هو في حد ذاته مكافأة تُشعرها بالسعادة. ولا شكّ أنّ سعادة النجاح هي لحظات لا تُنسى أبداً. ويظل لقاؤها مع الملكة إليزابيث الثانية خلال أسبوع الموضة في لندن في فبراير (شباط) 2018، من أجمل هذه اللحظات. فلقاء صاحبة الجلالة –حسب داليا- والتحدث معها عن مجوهراتها شرفٌ كبير جداً، خصوصاً حين أثنت على تصميم خاتم Sunset Sunrise وهي التي لديها قطعة خاصة منه من تصميم والدها.


لبنان موضة

الوسائط المتعددة