مستقبل «داعش» بعد سنة من القضاء على التنظيم جغرافياً

السبت - 21 مارس 2020 مـ - رقم العدد [ 15089]

مستقبل «داعش» بعد سنة من القضاء على التنظيم جغرافياً

  • A
  • A

قبل سنة، استطاع التحالف الدولي بقيادة أميركا، بالتعاون مع «قوات سوريا الديمقراطية» الكردية - العربية، القضاء على آخر جيوب «داعش» في شمال شرقي سوريا، معلناً تحرير جميع المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم في سوريا والعراق منذ 2014.

آنذاك نقل رجال إلى سجون ومحتجزات شرق الفرات، فيما أخرجت النساء والأطفال دون سن العاشرة إلى مخيمي «الهول» و«روج» بمدينة الحسكة. أما الأطفال الذين تجاوزت أعمارهم 10 سنوات فرحلوا إلى سجن الأحداث في قرية «تل معروف» التابعة لمدينة القامشلي شمال شرقي سوريا.

«الشرق الأوسط» تنشر في 3 حلقات تحقيقات ومواد ميدانية من سجن الحسكة المركزي، وهو أكبر مركز احتجاز بالعالم، يضم 5 آلاف متطرف ومقاتل، كانوا ينتمون إلى التنظيم المتطرف، إضافة إلى تحقيق من سجن الأحداث، الخاص بأطفال التنظيم وأبناء عناصره، ومعظمهم كان في «أشبال الخلافة» إحدى أذرع التنظيم الأخطر، إلى جانب نقل جلسات محكمة الإرهاب الخاصة، التي تديرها «الإدارة الذاتية لشمال وشرق» سوريا، وتحاكم أفراد التنظيم من الجنسية السورية.

تتضمن التحقيقات مواقف سفراء ودبلوماسيين من بريطانيا والسويد وفنلندا وبلجيكا و«المنظمة الدولية للصليب الأحمر»، وشهادات عائلات المتطرفين في أقسام مخصصة بالمخيمات القائمة تحت حراسة مشددة.

وما يزيد من تعقيد هذا الملف رفض معظم الدول الغربية والعربية استعادة رعاياها الموجودين في سوريا؛ في وقت سحبت بريطانيا الجنسية من مواطنين، وسمحت فرنسا بمحاكمة مواطنيها أمام محاكم عراقية، والأخيرة تنفذ عقوبة الإعدام، بينما طلب المغرب رسمياً من التحالف الدولي إسقاط الجنسية عن كل المغاربة الموجودين في سوريا، وتدرس 8 دول، من بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وفنلندا والسويد وبلجيكا وهولندا والدنمارك، إخضاع مواطنيها لمراكز تأهيل داخل سوريا، وإجراء اختبارات قبل إعادتهم لأراضيها.
خمسة آلاف إرهابي في أعتى سجون العالم... والغرف مكتظة
8 آلاف مصاب في مستشفى سجن الحسكة المركزي
«الدواعش» الأجانب مشكلة لدولهم... وأسرهم
مستقبل «داعش» بعد سنة من القضاء على التنظيم جغرافياً


العالم سوريا داعش

الوسائط المتعددة