بروكسل تعطي الضوء الأخضر لانضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية للاتحاد الأوروبي

الخميس - 26 مارس 2020 مـ - رقم العدد [ 15094]

بروكسل تعطي الضوء الأخضر لانضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية للاتحاد الأوروبي

رهنت قبول عضويتيهما بسلسلة إصلاحات
  • A
  • A
بروكسل: عبد الله مصطفى

وافقت دول الاتحاد الأوروبي، خلال مؤتمر وزاري، عبر الفيديو، على بدء مفاوضات انضمام كلّ من مقدونيا الشمالية وألبانيا إلى التكتّل، لكنّهم رهنوا موافقتهم لتيرانا بشرط إنجازها سلسلة إصلاحات. وجاء القرار خلال اجتماع انعقد عبر دوائر الفيديو لوزراء الشؤون الأوروبية في الدول الأعضاء، وجرى الإعلان عنه في بيان صدر ببروكسل. الإجراء الكتابي لاعتماد القرار بدأ صباح أمس (الأربعاء).
ورحَّبت الفعاليات الأوروبية المختلفة بقرار إعطاء الضوء الأخضر لبدء المفاوضات مع البلدين حول انضمامهما للتكتل الأوروبي، وحصولهما على كامل العضوية.
المفوضية الأوروبية قامت، من جهتها، بإجراء تعديلات على إجراءات التفاوض، وإضافة آليات جديدة للمراقبة، وإمكانيات تعليق التفاوض في حال خرقت الدول المعنية الشروط المطلوبة منها للالتحاق بالركب الموحد.
وفي تغريدة على «تويتر»، قال المفوّض الأوروبي لشؤون توسعة الاتّحاد، أوليفر فارهلي، في ختام الاجتماع: «أنا مسرور جداً لتوصّل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اليوم إلى اتفاق سياسي على بدء مفاوضات الانضمام مع كل من ألبانيا ومقدونيا الشمالية». وأضاف: «أهنّئ هذين البلدين من كل قلبي. هذا الأمر يبعث برسالة قوية وواضحة إلى دول غرب البلقان: «مستقبلكم في الاتحاد الأوروبي».
وأعربت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، عن «سرورها» بقرار الوزراء الأوروبيين، معربة عن أملها في أن «يوافق عليه قادة الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع». وعقد الاجتماع على مستوى وزراء الشؤون الأوروبية في دول الاتحاد الأوروبي، وقد صادق هؤلاء على الاتفاق الذي توصّل إليه في اليوم السابق سفراء دولهم المعتمدون في بروكسل.
ومن جانبه، كان المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل، قد أعلن، مساء أول من أمس (الثلاثاء)، عن إعطاء الدول الأوروبية الضوء الأخضر لفتح مفاوضات انضمام كل من البلدين الواقعين في غرب البلقان ألبانيا للتكتل. ووصف بوريل، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، الأمر بـ«الخبر الجيد» للدول المعنية وبقية دول المنطقة والاتحاد الأوروبي بأكمله.
وتابع بوريل قائلاً: «قامت الدولتان بإصلاحات حاسمة للوصول إلى هذه النقطة؛ تسعدني مشاركة الفرح مع أصدقائي في دول غرب البلقان». وكان العديد من الدول الأوروبية، على رأسها فرنسا، قد عطلت، نهاية العام الماضي، توجهاً أوروبياً لفتح باب مفاوضات انضمام هاتين الدولتين.
ورحبت اراتسي غارسيا رئيسة مجموعة الأحزاب الديمقراطية والاشتراكية في البرلمان الأوروبي بالقرار، وقالت إنه يؤكد أن سياسة التوسيع هي واحدة من أنجح التوجهات في الاتحاد الأوروبي.
من جهتها، قالت كتلة أحزاب الخضر في البرلمان إن القرار طال انتظاره، ولطالما دعا الخضر إلى بدء عملية الانضمام لهذين البلدين. وأضاف بيان المجموعة: «يجب أن تراعي دول الاتحاد الأوروبي المشاعر القوية المؤيدة لأوروبا بين هذه البلدان، وجهودها الواضحة والناجحة لتنفيذ إصلاحات ذات مغزى». وقال توماس وايتز الرئيس المشارك لمجموعة الخضر، إن ألبانيا ومقدونيا الشمالية بذلتا جهوداً كبيرة لتوفير المعايير المطلوبة، وستكون مفاوضات الانضمام قوة دافعة لمواصلة العمل في مجالات مختلفة، ومنها تطوير سيادة القانون في المجالات الرئيسية، مثل الإعلام وحرية الصحافة وحقوق الإنسان ومكافحة الفساد، «والآن يجب على الاتحاد الأوروبي أن يستجيب لتوقعات المواطنين في البلدين وهو مستقبل أوروبي».


بروكسل الاتحاد الأوروبي

الوسائط المتعددة