شكسبير كتب روائعه أثناء تفشي الطاعون

الجمعة - 27 مارس 2020 مـ - رقم العدد [ 15095]

شكسبير كتب روائعه أثناء تفشي الطاعون

ضمّن في «روميو وجولييت» مشاهد الحجر الصحي
  • A
  • A
ليوناردو ديكابريو وكلير داينز في مشهد من فيلم «روميو وجولييت» (غيتي)
أتلانتيك: دانييل بولاك بلزنر

أعاد وقف الأنشطة الثقافية في دول عدة بسبب انتشار فيروس «كوفيد - 19»، الذاكرة إلى القرن الـ16 عندما كانت المسارح في لندن تغلق خلال فترات تفشي الطاعون الدملي الذي حصد أرواح ثلث سكان المدينة. وكانت القاعدة أنه بمجرد تجاوز الوفيات 30 أسبوعياً، تُلغى العروض المسرحية.

ويليام شكسبير كان حينها طفلاً ونجا بالكاد من الطاعون الذي قضى على أشقائه الأكبر منه. وفي كتابه «عام لير»، يذكر الكاتب جيمس شابيرو، أن موجة إغلاق أخرى للمسارح، عام 1616، ساعدت شكسبير، الممثل والمشارك في ملكية فرقة «ذي كينغز مين»، على الانتهاء من كتابة أروع أعماله وتلبية الطلب على مسرحيات جديدة. ويضيف أن شكسبير أنجز في ذلك العام كتابة «الملك لير» و«ماكبث» و«أنتوني وكليوباترا».

وفي مسرحية «روميو وجولييت»، التي كتبها بعد انتهاء تفشي الطاعون عام 1593، فإن الراهب الذي يُفترض أن يخبر روميو بأن جولييت ليست متوفاة وإنما تتظاهر بذلك، منع من نقل رسالته لأنه كان قيد الحجر الصحي مع قس زميل كان يقدم المساعدة للمرضى. وفي النهاية، لا يتلقى روميو الرسالة قط ويقتل نفسه قبل أن تستفيق جولييت.
...المزيد

 


المملكة المتحدة Art فيروس كورونا الجديد

الوسائط المتعددة