تيمور مرمرشي: العالمية هدفنا.. وسنكون الجسر الذي يصل الفنّ الشرقي بالغربي

الأحد - 28 فبراير 2016 مـ -

تيمور مرمرشي: العالمية هدفنا.. وسنكون الجسر الذي يصل الفنّ الشرقي بالغربي

أكد أن «بلاتينوم ريكوردز» شركة إنتاج لا تشبه غيرها على الساحة العربية
  • A
  • A
بيروت: فيفيان حداد
أقامت شركة «بلاتينوم ريكوردز» للإنتاج الفنّي والمنضوية تحت مظلّة مجموعة «إم بي سي» الإعلامية، حفلها السنوي الأول منذ تسلّم تيمور مرمرشي إدارتها، وذلك في مدينة محمد بن راشد آل مكتوم (District one).

وأحيا الحفل بعض من النجوم العشرة الذين يؤلّفون عائلة «بلاتينوم ريكوردز» الفنيّة، والتي يديرها تيمور مرمرشي منذ نحو السنة والنصف. فشاركوا في تقديم أربع وصلات غنائية، استهلّها عبد الفتاح الجريني وجميلة وآسيل عمران، ليلحق بهم كلّ من كارول سماحة وفايز السعيد وكاظم الساهر وملحم زين في الوصلة الثانية ولتختتم المطربة الخليجية أحلام الوصلة الثالثة منها. وجرت هذه الوصلات على وقع موسيقى حيّة عزفتها فرقة تألّفت من سبعين عازفا، جاءوا من بيروت وكييف وبوخارست خصيصا للمناسبة، إضافة إلى عشرة عازفين متخصصين في الإيقاع الخليجي. أما الوصلة الرابعة فتضمنت مقطوعة موسيقية، قدّمتها الفرقة السيمفونية الرومانية «بالكان فيوجن» بقيادة المايسترو اللبناني ميشال فاضل.

كما تضّمن الحفل الذي أقيم مع الشريكين الاستراتيجيين (ميديا شوبا وجاكوار الشرق الأوسط)، لوحات راقصة (20 راقصا) رافقت إطلالات نجوم «بلاتينوم ريكوردز» على المسرح.

وكان لهذا الحدث وقعه الإيجابي على الساحة الفنيّة، لما تضمّنه من أفكار وابتكارات وتجهيزات سمعية وبصرية حديثة وخارجة عن المألوف، والتي حسب ما ذكر لنا مدير الشركة المذكورة تيمور مرمرشي هي أول الغيث لسلسلة مشاريع مستقبلية يتمّ التحضير لها. وأضاف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هناك مفاجآت كثيرة تستعدّ شركة (بلاتينوم ريكوردز) لإطلاقها قريبا. ومن بينها إطلالة للمغنية العالمية نيكي ميناج، التي ستقدّم حفلا في دبي هو ثمرة تعاوننا مع الشركة المنتجة لأعمالها (يونيفرسال)، فلقد سبق وتعاونا مع منتج أعمال مايكل جاكسون عندما أدّى محمد عساف أغنية خاصة في مونديال 2014 أثناء افتتاح كونغرس منظمة (فيفا) الرياضية العالمية (في البرازيل) والبقية تأتي». وعما إذا كان هدفه إيصال «بلاتينوم ريكوردز» إلى العالمية أوضح: «هذا هو هدفنا الأساسي، ولذلك سيكون هناك أعمال دويتو بين نجومنا العرب وأسماء شهيرة من الغرب. كما سنعمل على إدخال موسيقانا الشرقية على أعمال غربية من خلال إنتاجات مشتركة. وهذه المشاريع تدخلها شركتنا من خلال (بلاتينوم انديباندانت)، المنبثقة عن الشركة الأم، وستكون مختصّة بتبادل الفنون بيننا وبين العالم الغربي».

وتيمور مرمرشي يملك خبرة واسعة في عالم الموسيقى والغناء، إذ سبق وعمل مع فنانين عالميين أمثال الراحل مايكل جاكسون، وعمل إلى جانبه لثلاث سنوات متتالية، الأمر الذي زوّده بالحرفية اللازمة لإدارة شركة فنيّة، ويحلم بأن تصبح «بلاتينوم ريكوردز» الأهم والأقوى على الساحة العربية بحيث تصير في الطليعة لا أحد ينافسها.

لم يتردد تيمور مرمرشي في إحداث الفرق بين ما تقدّمه شركته وبين الشركات الأخرى، فالخوف هو شعور لا يعرفه كون التحدّي يسكنه والبحث عن الأفضل يكتنف مهامه. «لم أشعر يوما بالخوف من فكرة أريد تنفيذها، فلدي قناعاتي في ما يتعلق بحاجات السوق العربية اليوم، وأنا فخور كوني في مدة سنة ونصف استطعت أن أنجز ما أنجزته في (بلاتينوم ريكوردز)، وذلك يعود إلى إحساسي الذي لا يخطئ من ناحية، والفريق الذي يعمل معي من ناحية ثانية. إضافة إلى كوني محاطا بمجموعة (إم بي سي) الرائدة في مجال المرئي. برأيي كان يجب أن أذهب بالفنان العربي إلى المركز الذي يستأهله وبأسلوب جديد وغير مستهلك».

أدخل تيمور مرمرشي تلفزيون الواقع على أعمال الفنانين المتعاملين معه. فصوّر أحلام في كواليس حفلتها في أولمبيا باريس، ونقل لحظات اختيار أغنية أو كلماتها أو لحنها لفنان آخر، أثناء تمرّنه عليها أو قبيل تصويرها فيديو كليب. وجميع تلك المقتطفات ستعرضها «إم بي سي» لتنقل على مدى ست حلقات «إكسترا»، كواليس عمل ستّة فنانين ينتمون إلى عائلة «بلاتينوم ريكوردز».

«رغبت في أن أبتعد عن التكرار والكلاسيكية وإلا فلن أشكّل الفرق على الساحة»، يقول تيمور مرمريش. فالتطوّر بكل أشكاله هو العنوان العريض لمهمّته، ولذلك يبذل جهدا في الإنتاج والتوزيع والأسلوب الموسيقي، الذي سيغلّف أعمال هؤلاء الفنانين المصرّ على إيصالهم إلى خارج المحيط العربي. «سنكون بمثابة الجسر الذي يوصل الفن العربي بالغربي والعكس، فالموسيقى لغّة عالمية يفهمها الجميع ومن خلالها نستطيع أن نمارس فعل المخاطبة دون أي صعوبة، فنعرّف الأجانب علينا كما نتعرّف بدورنا إلى الثقافة الموسيقية في الغرب، فيحصل هذا التبادل الذي أصبو إليه».

اليوم وبعد أن جمعت «بلاتينيوم ريكوردز» تحت سقفها عشرة أسماء لامعة من النجوم العرب وبينهم كاظم الساهر وأحلام وكارول سماحة ومحمد عساف وغيرهم، على من تضع عينها يا ترى من نجوم الطرب العربي لتضمّهم تحت مظلّتها؟ يردّ: «لسنا في صدد البحث عن الكمية أبدا، فما يهمّنا هو الجودة. لذلك لا أفكّر بأن يتجاوز عدد الفنانين المنتمين إلى عائلة «بلاتينوم ريكوردز» العشرة أو الأحد عشر. وهنا لا أذيع سرّا إذا قلت لك إننا في صدد إجراء محادثات مع نجم عربي مصري، سينضمّ قريبا إلى شركتنا ومعه يكتمل العدد. فالأهم عندي هو ماذا سأقدم للفنان من جديد على صعيد مسيرته الفنيّة، ومن هنا يبدأ التحدّي لدينا».

الوسائط المتعددة