عارضات أزياء عراقيات يقدمن في بغداد عروضهن على أنغام ناظم الغزالي

الاثنين - 28 مارس 2016 مـ -

عارضات أزياء عراقيات يقدمن في بغداد عروضهن على أنغام ناظم الغزالي

قدمن 55 زيًا حمل اسم ربيع الأزياء العراقية
  • A
  • A
بغداد: أفراح شوقي
من وحي حضارة العراق، وأشعار محمد مهدي الجواهري وأغنيات الفنان الراحل سفير الأغنية العراقية ناظم الغزالي، تمايلت عارضات أزياء عراقيات وعبر 55 زيًا من أزياء محافظات الشمال والجنوب أمام جمهور خصت به قاعة العرض الذي نظمته فنانة عراقية شابة أقيم على إحدى قاعات نادي الصيد الاجتماعي (احد أهم النوادي العريقة) في العاصمة بغداد.
تقول مصممة العرض الفنانة الشابة وفاء الشذر في لـ«الشرق الأوسط»: «رغم الظروف الصعبة التي يواجهها البلد والأزمة السياسية الراهنة، فلا تزال بغداد ترنو للحياة والإبداع والاحتفالات، عبر عرض الأزياء الجديد الذي جمع حضارة البلاد عبر الموضة، واخترت 55 زيًا مختلفًا بغداديا موصليًا بصريًا وحمل المعرض اسم (ربيع الأزياء العراقية)».
وأضافت: «فرحت بمدى حماسة الجمهور الذي سعى للحضور بشكل لافت تجاوز ألفي شخص، ليكون بداية لانطلاق ربيع الأزياء العراقية».
وأشارت المصممة الشذر، أن جهود إقامة العرض عراقية وطنية خالصة من الفكرة والتصميم والخياطة، وتنوعت الأزياء بين الفلكلورية والتاريخية والعربية والكردية والتركمانية والخليجية والقفطان المغربي ومريم السلطان المصري، وأيضا استمد البعض من حضارات دول وسط آسيا وبلاد الأندلس إضافة إلى أزياء مشهورة لثلاث عشرة امرأة عراقية في الأهوار يحملن قدورا على رؤوسهن.
وأكدت الشذر أنها تريد إيصال رسالة مفادها تحدي الإرهاب والأفكار المتطرفة للجماعات المسلحة، وترسم صورة المستقبل بإبداع عراقي وعودة الروح لإبداع الصناعة والتصميم العراقي وعلى وجه الخصوص الأيادي المهنية وتطوير الصناعة الوطنية والتي تشكل صناعة وتصميم الأزياء أساس قيامها، ورغم أننا اضطرتنا إلى جلب أقمشة أزياء العرض من دول أخرى لفقدان المنتوج المحلي، نحن نطمح أن يعاد المنتوج المحلي إلى سابق تصدره للأسواق ضمن حزمة الإصلاحات الحكومية.
وعرض الشذر هو العرض السابع لها، بعد عروض سبقته في بغداد وباريس واستوكهولم، وأنها عملت عدة تصاميم ونماذج لمؤسسات حكومية وأهلية نالت الإعجاب، كذلك شاركت في عدة عرض مشتركة مع وزارة الثقافة العراقية.
تقول سناء وتوت عضو الهيئة الإدارية للنادي: «إن العرض يمثل تحديًا كبيرًا المرأة العراقية، وإبداعها في أعياد المرأة ونوروز، وإبراز دور المجتمع البغدادي في ظل الأزمات السياسية والأمنية، والحضور الكبير دليل على الحضارة والثقافة والحداثة والتمييز والجمال للإنسان العراقي ودعم الطاقات المبدعة التي تثبت أن الحياة المدنية في بغداد بخير والشباب والشابات ما زالوا أمل المستقبل وشريان الحياة المتدفق، وخاصة دعم المرأة العراقية في مجال الفلكلور والتشكيل والأدب والشعر والكتاب وشتى الفعاليات والنشاطات الاجتماعية المختلفة».
أما ساهرة رشيد، موظفة، فقالت: «العرض أذهلنا برشاقته وجمال المعروضات، وجعلتنا نعيش أجواء تراثية وعصرية في ساعة من وقت العرض هي الأجمل من يومنا كله».
وسبق أن قدمت الشذر عرضا للأزياء تضمن خمس فقرات، هي الأزياء الحديثة، والكردية والهاشمي البغدادي والفولكلوري التاريخي، والعرض المفاجأة «الزي العسكري» بمشاركة شباب، وهي المرة الأولى التي يتم فيها تقديم أزياء عسكرية رجالية في العراق، تعبيرًا عن تضامنها مع القوات العراقية والحشد الشعبي.
يقول وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي لـ«الشرق الأوسط»: «عودتنا الفنانة الشذر على تقديم تصاميم للأزياء فيها الكثير من الإبداع والتألق»، مضيفًا: «إن تصاميمها جمعت بين التراث والمعاصرة فقدمت أكثر من مائة زي جمعت بين الأزياء العربية والكردية والتراثية». وفي معرض إشادته عبّر عن امتنانه لجهود المصممة في اختيارها للتصاميم الأنيقة التي حملت كلّ أشكال التنوع العراقي وبجميع أطيافه.
وتعد الشذر من أبرز مصممات الأزياء العراقيات اللاتي برزن في تصميم الأزياء بشكل كبير خلال العام الحالي، إذ أسهمت من خلال أزيائها في إنجاح الكثير من البرامج التي قدمت في عدد من الفضائيات العراقية وكان أبرزها عرض الأزياء في «خيمة رمضان» لقناة «هنا بغداد».

الوسائط المتعددة