محكمة أميركية تقضي بأن براءة الاختراع تحمي طرق الاستنساخ وليس نتائجها

السبت - 10 مايو 2014 مـ -

محكمة أميركية تقضي بأن براءة الاختراع تحمي طرق الاستنساخ وليس نتائجها

  • A
  • A
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قضت محكمة أميركية بأن طريقة استنساخ حيوانات مثل النعجة الشهيرة دوللي يمكن تسجيلها كبراءة اختراع، لكن ذلك لا ينطبق على الحيوانات المستنسخة نفسها.
وقال تيموثي ديك، قاضي محكمة الاستئناف الاتحادية في واشنطن يوم أمس (الخميس): «التطابق الجيني بين النعجة دوللي والحيوان الذي استنسخت منه يجعلها غير قابلة لأن تسجل كبراءة اختراع».
ووصفت بيلار أوسوريو، أستاذة القانون وأخلاقيات علم الأحياء في كلية القانون بجامعة ويسكونسن، قرار المحكمة بأنه انتصار لمن يؤمنون بأن استنساخ الحيوانات خطأ أخلاقي.
وقالت: «يُبعد هذا الحكم عن المنظمات البحثية أحد حوافز السعي لإجراء المزيد من الأبحاث على الاستنساخ».
يذكر أنّ استنساخ النعجة دوللي عام 1996 على أيدي العالمين إيان ويلموت وكيث كامبل بمعهد روزلين في إدنبره، أثار جدلا أخلاقيا قويا في أنحاء العالم. وكانت دوللي أول حيوان ثديي يُستنسخ من خلية جسدية لحيوان بالغ.
وعبر سالفاتور أريغو، محامي معهد روزلين، عن خيبة الأمل للحكم الصادر عن المحكمة الأميركية.
وقال: «ما من شك يساور أحدا في أن دوللي من صنع الإنسان».
وجادل معهد روزلين بأن الحيوانات التي يستنسخها تختلف عن الثدييات المانحة التي استنسخت منها لأسباب منها أن العوامل البيئية قد تجعل شكلها وحجمها ولونها وسلوكها مختلفا عن الحيوانات الأصلية.
ورفضت المحكمة الأميركية هذا الدفع وقالت، إن معهد روزلين نفسه قال إن مثل تلك الاختلافات حدثت «بصورة مستقلة تماما عن أي جهد لطالب براءة الاختراع».

الوسائط المتعددة