ليست سحابة صيف قطرية

الأربعاء - 07 يونيو 2017 مـ

ليست سحابة صيف قطرية

  • A
  • A
84    54
عبد الرحمن الراشد
اعلاميّ ومثقّف سعوديّ، رئيس التحرير السابق لصحيفة "الشّرق الأوسط" والمدير العام السابق لقناة العربيّة
الخلافات بين الدول ألفناها تحدث في كل مكان وزمان، إلا أنها في حالة قطر مؤذية، ومستمرة، وغير مبررة. وكنت أميل للتهوين منها في كل مرة، على أنها سحابة صيف عابرة، لكن، للأسف، أكثر من عشرين عاماً برهنت أننا على خطأ.
أول ما عايشتها في ديسمبر (كانون الأول) عام 1990؛ كانت الكويت لا تزال محتلة، ونحو مليون من مواطنيها ومقيميها مشردين، وحكومتها في المنفى. في ذلك الشهر اجتمع قادة دول مجلس التعاون الخليجي الستة في الدوحة، وخصّصوا القمة لموضوع واحد؛ تحرير الدولة العضو المحتلة. إنما صعق القادة عندما أصرّ الشيخ حمد بن خليفة على نقاش موضوع يخصّه، وكان ولياً للعهد حينها، والمدبر لشؤون الدولة، ورفض فتح موضوع تحرير الكويت للنقاش إلا بعد إنهاء خلاف قديم، بينهم وبين البحرين على سيادة جزر حوار. وفوجئنا ونحن نرى باب القاعة يفتح فجأة، والملك فهد، رحمه الله، يسير غاضباً، وحمد يحاول اللحاق به. الملك هدّده بالانسحاب، والعودة للرياض، وكذلك عبّر بقية القادة. فوجئ الجميع بأسلوبه وتفكيره. ومنذ ذلك اليوم، وإلى الآن، لا تنتهي مشكلات قطر مع الجميع. ازدادت بعد أن دبر انقلاباً على والده، وزرع الخلافات لعقدين، واستمرت سياسته، وبصماته عليها حتى بعد تكليفه ابنه تميم بالإمارة.
بالنسبة للسعودية، صارت الدوحة ممراً ومركزاً لخصومها... آوت معارضين يدعون لتغيير الحكم بالقوة، وتبنت التحالف مع إيران و«حزب الله» ورئيس سوريا الحالي لعقد كامل. ثم وسّعت قطر خريطة خصوماتها حتى أصبحت في مشكلات مع أكثر من نصف دول المنطقة.
لأن سلوكها خطير جداً، صدرت القرارات الأخيرة بقطع العلاقات، مصحوبة بإلغاء كل ما يربط هذه الدول الأربع بالدوحة، والقرار لا يعبّر عن غضب تراكمي، كما قيل، بل عن قناعة أخيرة بأنه لا فائدة ترجى، ولا أمل في إصلاح سلطات الدوحة.
قد تبدو معارك قطر صبيانية... صحيح؛ لكنها في الحقيقة مؤذية، بتمويلها تنظيمات وأفراداً ضد حكوماتهم، وفتح أعداد كبيرة من محطات التلفزيون والمواقع وحسابات التواصل لشن حملات منظمة تدعو صراحة لإسقاط هذه الحكومات بالقوة. وهي الآن تتحالف مع جماعات، مثل الإخوان المسلمين، الذين يريدون لأنفسهم حكماً دينياً، على غرار نظام إيران، ولم يثنهم فشلهم في الأراضي الفلسطينية ومصر وليبيا واليمن، عن استئناف نشر الفوضى في المنطقة. وآخر المسامير في نعش العلاقة الأسبوع الماضي، بالدعوة لثورة في السعودية، بثتها وسائل إعلام الحكومة القطرية.
والأكثر خطورة ما تفعله ضد دولة البحرين؛ لم تتوقف قطر عن تمويل المعارضة البحرينية؛ سلمية كانت أو مسلحة، ورغم كل ما فعلته، فإنها فشلت في إسقاط النظام البحريني.
والنجاح الوحيد لقطر تحقق في لبنان، عندما ساندت صراحة نظام الأسد و«حزب الله»، إبان قيامهم بعمليات الاغتيالات للقادة اللبنانيين واحتلالهم بيروت الغربية، حتى صاروا يهيمنون على البلاد إلى اليوم. وها هي الدوحة تعيد وتحيي حديثاً التواصل مع إيران، الأمر الذي أغضب معظم دول الخليج.
لهذا بدأت المقال بوصف مشكلات قطر بأنها مؤذية، ومستمرة، وغير مبررة. وهي ربما تتوهم أن ما تفعله ضد جارتها البحرين، مثلاً، سيسقط نظامها، ومن ثم يمكّنها من توسيع إمارتها. والأمر كذلك عندما تستهدف بالفوضى جارتها الثانية؛ السعودية. قطر تفعل كل شيء، وتدعم كل أحد بلا تمييز... تناصر الجماعات الدينية المتطرفة؛ سلفية وإخوانية، وكذلك القومية العربية الفاشية، والجماعات اليسارية. وعندما كانت تبث حصرياً أشرطة بن لادن والظواهري، قائدي «القاعدة»، التي يدعوان فيها صراحة لقتل الأميركيين، فهي تستضيف على أرضها أكبر قاعدة عسكرية أميركية، التي تنطلق منها عمليات قصف أفغانستان والعراق، وتمول الجماعات المسلحة في العراق التي تهاجم القوات الأميركية. حالة من اللامعقول في عالم السياسة تبيّن بوضوح للجميع أننا أمام سياسة دولة مستعصية على الفهم وتستحيل معها المهادنة؛ تنتهج سلوكاً بالغ الخطورة، في وقت تحيط فيه بالمنطقة أخطار، أقل ما توصف بأنها تهدد بنسف كل ما تبقى من استقرار عرفه الشرق الأوسط منذ الحرب العالمية الثانية. ما تفعله السلطات في الدوحة شيء من الجنون، بالشعبي الدارج «خبال» أو «nutjob».

التعليقات

محمد**
البلد: 
السعودية
06/06/2017 - 23:25

مقال رائع ومعلومة لم اكن اعرفها ان امير قطر يطلب مناقشة موضوع يخصه واحدى دول المجلس محتلة

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
06/06/2017 - 23:29

الأساس في أي سياسات تتبناها الدول هو المصلحة أياً كان نوعها، مادية كانت أو إستراتيجية ولكن في حالة قطر لا يوجد لها أي مصلحة ومن أي نةع كان في تلك السياسات التي تنتهجها وهو ما يؤكج وصف الأستاذ عبدالرحمن لها بـ"الخبال"، دولة قطر دورها هو "الدفع" فقط لا غير دون أي فائدة أو مردود هلى الإطلاق، الكل يتفهم توتر العلاقة مثلاً بين مصر وتركيا وذلك لأن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا ذو خلفية إخوانية فعلى هذا الأساس تبنت موقفاً مناوئاً للحركة التصحيحية التي حدثت بمصر وأطاحت بحزب الحرية والعدالة الإخواني من حكم مصر، أما في حالة قطر فلا مصلحة لها في شئ ولو قام إخوانيون قطريون مثلاً بأي تشاط سياسي يهدف إلى الوصول إلى الحكم في قطر لتم قمعهم شر قمع، فما هو الهدف والمصلحة في فتح خزائنها وأراضيها لهم؟؟

كاظم مصطفى
البلد: 
الولايات المتحده الاميريكيه
06/06/2017 - 23:35

not job قليل بحقهم فهرلاء فقدوا بوصلتهم او انهم لا يعترفون بالبوصله التي تحقق لهم امنهم واستقرارهم ورغد عيشهم وراحة بالهم فهم فعلا خبال ويحتاجون الى
اخصائي نفسي يعيد لهم توازن الانسان المحب للانسانيه والسلام والطمئنينه . فما نفع
المال الوفير الذي انعم عليهم سبحانه وتعالى وهم يعادون جميع الدول العربيه
ببث الفتن والفرقه بحصان طرواده الذي يقدمونه وهو ممتلئ بالارهابيين المسلحين
باعتى سلاح متقدم , نعم نعم للحوار معهم مرة أخرى واخيره ولكن بعد ان يقدم لنا
اسشاري الامراض النفسيه تقريرا موثقا من ان شفائهم تم ويستطيعون مزاولة حكم
بلدهم ولا خوف على العالم منهم بعد الان !!

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
07/06/2017 - 00:48

الخوف كل الخوف الاستاذ العزيز عبد الرحمن المحترم . ان تكون قطر او من وراء قطر استطاع ان ينصب الفخ للمملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي وبعض الدول العربية لألهائهابمشاكل وخضات وصراعات جانبية داخلية كبؤرة التفجير المصطنعة باليمن وعلى الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية . نعم استاذ عبد الرحمن كما تفضلت ليست سحابة صيف . الخوف ان تكون بؤرة تفجير ثانية لخاصرة المملكة العربية السعودية والخليج العربي وهنا مكمن الخطر الشديد والأشد . مع الأسف الشديد بعض الدول الخليجة والعربية لا تزال تتخذ موقف اما متفرج واما حيادي ، وكأن تقرير المصير لكل المنطقة العربية والدفاع عنه يتم بهكذا مواقف كلا ابداً الحريق سيلتهم الجميع ولم ولن يستثني احد لا حيادي ولا ايجابي . المطلوب في هذه المرحلة الخطيرة والخطيرة جداً وقفت عز واباء وحشد كل القوى والطاقات

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
07/06/2017 - 01:05

وتقديم الدعم الكامل للمملكة العربية السعودية والوقوف الى جانبها بكل ما اؤتي من عزم وعزيمة وقوة . نعم هي المستهدفة وهي الهدف الاول والاخير من قوى محلية واقليمية ودولية ارهابية مجرمة حاقدة وحقودة ويعملون ليلاً ونهارا وسراً وجهارة لضربها بشتى الوسائل . ان الأمة العربية والاسلامية امام مشروع خبيث اما ان نستأصله بالوحدة والتكاتف والعزم والعزيمة او يستأصلنا لا سمح الله .

روند الكردى
البلد: 
كردستان العراق
07/06/2017 - 02:22

اشكرك يا استاذ الكبير على جملة ((قطر تمول الجماعات المسلحة فى العراق))

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
07/06/2017 - 05:06

أنها أكبر من غيمة صيف سودأ حتى:قرار قطع العلاقة السعودية والإماراتية والبحرينية ومصر مع قطر قرار حكيم وشجاع ؟ ويجب عدم التسرع في إعادة العلاقات بين الدول الخليجية الثلاث وقطر..حتى تعتذر قطر وتلتزم بتنفيذ التعهدات السابقة التي وقعتها في قمة الرياض الموضوع ليس بسيطاً مثل ما تفهم السياسة القطرية الموضوع أكبر من ذلك،الأمر يتعلق بأمن ومصالح دول خليجية وعربية ودول صديقة وحليفة لنا وبأمن واستقرار المنطقة والعالم بآسره..شخصياً أنبه واقول يجب عدم الاستعجال اتركوا قطر تنكوي بنار تصرفاتها المتهورة الصبر فيه مصلحة للجميع..كذلك انصح دول الخليج في عدم الثقة بالنظام القطري اطلاقاً فيما يتعلق بالأمور والسياسات الأقتصادية والأمنية والعسكرية وذلك خوفاً من تسريبها وافشائها للدول المعادية لنا؟؟نعم الأمر ليست سحابة صيف عابرة الأمر أكبر وأخطر من ذلك لقد-يتبع

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
07/06/2017 - 05:36

طفح الكيل بالسياسة والتصرفات القطرية المعادية والمؤذية جداً ضد الأشقاء ولمصلحة الاعدأ أمر محير وفيه الكثير من التناقضات.فخامة الرئيس دونالد ترمب يوم أمس غرد قائلاً قطع العلاقات مع قطر لعلها تكون بداية نهاية فظائع الإرهاب ونتمنى ذلك..دول الخليج ترفض التدخلات الإيرانية في شؤونها وتواجه إيران في مناطق وعلى جبهات عدة،وقطر تعتبر إيران قوة إسلامية لا يمكن تجاهلها هل يعقل هذا إيران وحزب نصر الله يدمرون المنطقة ويقتلون الشعب العربي السوري والعراقي وقطر تدعمهم وتقول عن حزب نصر الله أنه حزب المقاومة.حماس تنفذ إجنده إيرانية وهي سبب في عرقلة أي تسوية سلمية للصراع في فلسطين المحتلة وتقول عنها قطر هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني هل هذا التعريف معقول.ودعم الإخوان وغيرهم,يجب أن تتوقف بعض الأنظمة العربية عن هذه الأعمال التي لا تخدم إلا أعدائنا-يتبع

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
07/06/2017 - 06:07

ويجب العمل على توحيد الصف والسياسة والكلمة العربية لهدف أنقاذ ما يمكن أنقاذه المنطقة العربية تتعرض إلى هجوم خارجي يستهدف أمن جميع دوله ولابد من التصدي لهذا الهجوم الوحشي الخبيث؟انظروا يا حكامنا العرب إلى ملايين المشردين حول العالم وملايين القتلى والجرحى والملايين من الجوعى والمرضى اللذين يعيشون في المخيمات ونسمع أن هناك من حكامنا العرب من يدعم تنظيمات ومجموعات إرهابية متطرفة ويصرف عليها المليارات من الدولارات هل هذه عقلية إنسان مسلم عاقل ونحن في شهر رمضان إيران صواريخها تطلق على المقدسات الإسلامية في مكة المكرمة من خلال عصاباتها الحوثية وتميم آل ثاني يقول نحن نريد تقوية علاقتنا بإيران.الله المستعان.كانت لدينا قضية فلسطين قضية واحدة وعجزنا عن استعادتها من المحتلين بسبب خلافاتنا الكثيرة واليوم قضايا المنطقة العربية لا تحصى ولا تعد؟؟!!تحياتي

ناصر بن محمد
07/06/2017 - 07:01

من بعد موت عدنان خاشجقي ذكرت للبعض يجب ان نجد مذكراته كتبها عن حقبته المليئه بالاسرار!
من هنا اقول من يكتب لنا مذكرات الملوك الراحلون لنعرف من كان معنا او ضدنا من نعتبرهم اشقاء حتى لا تقع الفؤوس على الروؤس وبعدها نقول عادي ما صار شي!
حكاية الملك فهد لو كانت معروفة للجميع لكن اطمان الكثيرون ان هذي هى قطر ولا شي جديد!

احمد العيثاوي
البلد: 
العراق
07/06/2017 - 07:35

أحب مقالاتك لأنها بحق ما قل ودل...
تحية كبيرة لك، أستاذ عبد الرحمن

رشدي رشيد
07/06/2017 - 07:53

لم يكن هناك حروب وقتل وتشريد بهذا الحجم في الشرق الاوسط إلا بعد قدوم الخميني والانقلاب القطري. سياسات قطر كانت واضحة ألا وهي زعزعة استقرار المنطقة والتآمر على حكوماتها وبالأخص الاقربون بالمعروف. ما تفعله قطر هو نفس ما تصبوا اليه النظام الإيراني من التوسع في المنطقة على حساب دماء ومعاناة شعوبها. الأهداف الرئيسة لقطر واضحة وهي أكبر بكثير من حجمها لذلك تستقوي بالدول الكبرى كأمريكا واقليميا مع اسرائيل كي تضمن حماية نظامها ليقينها بأنها تلعب بالنار وتؤججها. الآن وقد انكشفت حقيقة النوايا العدوانية لقطر ودعمها للمنظمات الارهابية وتمويلها لهم فكان لابد من أخذ موقف حازم لتجنب المنطقة والعالم ويلات الاٍرهاب والقتل والتدمير نتيجة سياسات ومواقف قطر العدوانية كما حصلت مع الشعب السوري واللبناني والعراقي والفلسطيني.

سعود
07/06/2017 - 09:00

قطر تملك اعلى الدخول في العالم ..اما احرى بها ان تنأى بنفسها عن المهاترات السياسيه حفاظا على مكتسباتها ..!!

محمد الحاقان
البلد: 
السعوديةً
07/06/2017 - 10:10

هل تعتقد استاذ عبدالرحمن أن هذه اللعبة من تفكير وتخطيط غلمان ال ثاني ، هل تعتقد أنهم وصلوا إلى هذا الحد من القدرة على جمع كل هذه المتناقضات وإقامة هذه المؤامرات ونشر كل هذه الفوضى ، الواقع أن قطر يحكمها خليط عجيب من القوى الفاشلة والمحبطة من منظمة الاخوان الإرهابية واليسار العربي الساقط والقومجية الفاشلة تقاطعت مصالح هؤلاء تحت شعار علي وعلى اعدائي على ارض القطر التي وجدوا فيها مربع التآمر حمد وحمد وتميم والشيخة الوالدة
الحكام في قطر مصابين بحمل كاذب كما كانت الكويت في يوم من الأيام ولا أحد يتمنى أن تستفيق قطر كما استفاقت الكويت عندما اصبح الخميس وليس هناك كويت على وجه الخريطة ، قطر خنجر في خاصرة الأمة العربية يجب أن يعالج مهما كانت التضحيات وإلا فإن ما دفعناه منذ عام ٩٥ سوف يكون نكته لما سوف ندفعه في المستقبل

ibrahimzaher
البلد: 
الرياض
07/06/2017 - 10:34

فعلا الحكومة القطرية خرجت عن مسارها أتجاه دول الخليج العربي ولم تراعي حسن الجوار ولابد من إتخاذ هذا القرار في قطع العلاقة معها وعزلها وبعدها عن المحيط العربي وهذا قرار سليم وفي الإتجاه الصحيح ،علما أنها تحالفت مع عدو اكبر شيطان في المنطقة ألا وهي إيران الدولة المصنفة والداعمة للإرهاب بالعالم .

نايف
البلد: 
السعودية
07/06/2017 - 10:42

لا اعتقد بان دعم قطر للارهاب يخفى عن دول الغرب و أمريكا بوجه الخصوص و لو دعمت قطر للارهاب الذي يهدد دول الغرب ل أغرقت قطر بالخليج العربي .

بوزيد الغلى
البلد: 
المغرب
07/06/2017 - 11:09

مقال عميق فتح أعيننا على مخزون الذاكرة من المواقف المخزية و المؤذية للنظام القطري في حق جيرانه . بصدق ، كنت على حق حينما قاطعت القناة المحرضة على الفتن (الجزيرة) ، لأن بلدي المغرب الذي أغلق مكتبها لم يسلم من أذاها ، و النظام الذي يؤذي بهذا الشكل المستمر ، جدير بالمقاطعة المعلنة ، رغم أنني كنت أظن أنها مجرد سحابة صيف عابرة ، لكن ، في الواقع الأذى الذي نثر مقال الأستاذ الراشد بعض فصوله لا يقل إيلاما عن كون قطر تكيل بمكيالين في قضية فلسطين ، ففي الوقت التي تحتضن قيادات حماس ، تستقبل أيضا زعماء الصهاينة الذين لم يطأوا أرضا خلجية أخرى !

د.خلدون الوائل
البلد: 
سوريا
07/06/2017 - 11:13

ما تفعله السلطات في الدوحة شيء من الجنون . أنا لا أوافقك الرأي ، ليس شيء من الجنون ولكن شيء مرسوم لها وهي تنفذ تعليمات وما تقوم به هي تنفيذ لما طرحته وزيرة الخارجية الأمريكية كونزليزا رايس الفوضى الخلاقة - الهدامة - في الشرق الأوسط

وائل المورقي
البلد: 
بريطانيا
07/06/2017 - 11:44

قرار مؤلم ان يحدث لدولة خليجيه هكذا لكن تمنياتي ان يعم البيت الخليجي الآمن والاستقرار و وحدة الصف وان يكون دولة قطر تعمل تحت منظومة الخليج لما فيه خير.
شكراً لك استاذي الكريم ولمقالتك المقنعة

د.خلدون الوائل
البلد: 
سوريا
07/06/2017 - 11:59

نعم هي ليست سحابة صيف ، بل ما قمات به قطر هي خروج عن الإجماع العربي الخليجي الحصن الأخير أمام المشروع الإيراني الذي يهدد المنطقة العربية بالكامل ، فعندما حسمت المملكة العرية السعودية موقفها وكذلك أشقائها العرب الرافض للخنوع للمشاريع الإرهابية الإيرانية للمنطقة والتصدي لها ، قامت قطر وبدأت تصرح خلاف ذلك وعلى أن إيران دولة جارة وإسلامية وخلاف ذلك ، ونسيت ما فلعت إيران في العراق وفي سوريا ولبنان وما تقوم به من دعم للإرهاب في اليمن بدعم الحوثيين ضد الدولة اليمنية ، وما تقوم به من دعم للتنظيمات الإرهابية الريديكالية في كل مكان في سوريا وغيرها حيث تشوهت ثورة الشعب السوري ضد نظام مجرم سفاح بفعل هذه التنظيمات الإرهابية التي نمت على الساحة السورية وأصبح الخيار للشعب السوري بين نظام طائفي مجرم سفاح يجب أن يحال أفراده إلى العدالة الدولية وتنظيمات مثله

نادية
البلد: 
المملكة المغربية
07/06/2017 - 12:18

بعيدا عن مساندة قرارات ملوكنا ورؤساءنا, و لكنني كمواطنة بسيطة استشعرت هذا من خلال متابعة الجزيرة, فهمت و لم يفهمني احد, ان القناة تستضيف تدريجيا الوجوه الاسراءيسلة و الصهوينة حتى تعودنا عليها في بيوتنا و هذا سيطفي نار شعوبنا تدريجيا نحو اسراءيل , ثانيا لا حضت انها تبحث عن كل اقليات و منحرفون و معارضون تحت اسم الظلم و التهميش و كشف الفساد , بينما هي تحرض ضد الشعوب وقادتها , ومنهجية تقديم البرامج هي اسلوب و كلمات مهيجة للعقل الباطن و محرضة نفسيا ضد بعضنا , انه نوع من حشو العقول و الانفس بالكراهية و توجيه للعقل الباطن و تمويهه بانه مظلوم و مهمش و من واجبه الثورة , ,,, وهكذا الغيتها من القنوات بقناعة شخصية , و لم اتابع اي من برامجها التي تسميها الربيع العربي و هي خراب عربي
ولكن يبقى تلاحم الامة و حل المشاكل واجب ونتمنى راب الصدع بين الاخوة

رشدي رشيد
07/06/2017 - 21:32

أحسنت تحليلا اخت نادية حيث بوق الجزيرة كمخدر يدخل العقل البشري.

المهندس
البلد: 
المملكة العربية السعودية
07/06/2017 - 13:45

كلام رائع جدا
والله فعلا الدوحة اصبحت متناقضة

ابراهيم العمر
البلد: 
المملكة العربية السعودية
07/06/2017 - 14:29

ماذا بعد قطر؟
هو سباق بدأته قطر للوصول الى قلب العالم الاسلامي لزعامته من غير تاريخ او إرث إمبراطوري وهذا ضرب من الجنون ولكن ماذا بعد قطر؟! الترك والفرس يتشاركون إرث تاريخي إمبراطوري وكلاهم يحلم باستعادة مجده المردوم فهل ستهدأ المنطقة وهل هي بداية سقوط الجدار الحديدي ليأجوج ومأجوج من باب التشبيه؟!

محمد بن رشيد
البلد: 
السعوديه
07/06/2017 - 15:02

مقال رائع لكن ماهو الحل مع هذه الدولية ؟؟؟؟ الحل الوحيد والناجع في إعتقادي هو من داخل قطر ( الاسره الحاكمه ) عليهم ان يفكروا ملياً الى أين ستمضي بهم الايام في ظل هذه السياسه المجنونه التي سوف تضرهم قبل جيرانهم هذا مانتمناه لهم

ابو علي
البلد: 
المانيا
07/06/2017 - 18:17

القياده القطريه تريد و باصرار تكرار ما فعله قبلهم بتدخلهم بشؤن غيرهم وما حل بهم وباوطانهم من جمال عبد الناصر وما حل بمصر وصدام وما حل بالعراق والقذافي والاسد كل هذا وغيره وهم لا يتعضون

أكرم الكاتب
البلد: 
السعودية
07/06/2017 - 20:33

ما لم ندخل إسرئيل كعنصر فعال لحل اللغز القطري فلن نصل إلى شيء، المستفيد استفادة خالصة من سياسية قطر في المنطقة هي إسرائيل وحدها،لقد ساهمت قناة الجزيرة في إسقاط نظام مبارك إسقاطا مدمرا كاد أن يذهب بالدولة المصرية، و بفضل من الله و رحمة كان الجيش المصري طوق نجاة حال دون سقوطها ، ثم تزعمت إسقاط القذافي على وجه السرعة و بعد إسقاطه أرسلت بالطائرات المحملة بالسلاح لفصائل الإرهاب و كل ذلك بغرض إسقاط مصر من الجهة الغربية بعد أن فشلت في ذلك في سيناء ، و حاولت ضرب الوحدة الوطنية لتقويضها من الداخل بالدفع بعناصرها الإرهابية من ليبيا لقتل الأقباط مكملة مؤامرتها باستخدام قناتها الخبيثة التي يتولى أمرها الموساد ،ساهمت في انقسام الشعب الفلسطيني على نفسه بدعمها حماس حتى توارت بعيدا القضية الفلسطينية،هكذا أصبحت قطر الذراع الطولى لإسرائيل في المنطقة العربية

أكرم الكاتب
البلد: 
السعودية
07/06/2017 - 21:10

حتى علاقتها بإيران يمن تفسيرها من هذا المنظور و هو كون الكيان الخميني و الصهيوني كلاهما يتآمران معا ضد العرب ، يكفي أن الخمينيين أصبحوا شغل العرب الشاغل و همّهم الدائم الذي صرفهم بدرجة كبيرة عن قضيتهم الأم القضية الفلسطينية ، و مثل قطر يقف الخمينيون خلف انقسام االشعب لفلسطيني و ضد لحمته مرة أخرى ، قطر حمد و تميم و إيران الخميني ما هما إلا أدوات تخريب تستخدمهما إسرائيل بهدف تقويض للكيان العربي ، و بينما الخمينيون يبحثون عن نصيبهم من التركة فتميم لا يرمي إلى شيء لأنه مجرد ضبع في غابة من الوحوش الكاسرة ،تتصرف قطر بقيادته و كأنها فاقدة لهويتها العربية و مذهبها السني ، نظام مثل هذا لن يصمد طويلا لأنه ضد توجه شعبه العربي السني حتى النخاع.

ظافر العمري
البلد: 
أوكرانيا
07/06/2017 - 23:40

أغلب الذين يؤيدون الموقف القطري ليس لأنهم مقتنعون تماماً بالسياسة الخارجية القطرية ، بل لأن الخصم هذه المرة هي المملكة .

عادل عبدالقادر بن حسين رفعت
البلد: 
السعودية
09/06/2017 - 19:28

نشكر الاستاذ / عبدالرحمن الراشد علي ما وضحت تجاه سياسة حكومة الدوحة منذو عام 1990م
27عام وخبال حكومة قطر تجاه جيرانها وأخواتها في دول مجلس التعاون الخليجي ونشعر بالألم لهذه التصرفات من أقلية مشرزمة ومطاريد لابد من لجمهم وتوجيهم للمسار الصحيح فسياسة خالف تعرف غير ناجحة وتمزق الصف العربي .أكثر ماهو ممزق هدى الله اخوننا القطريين وإعادهم للبيت الخليجي صاغرين.

عرض الكل
عرض اقل

الأكثر قراءة في الرأي

الوسائط المتعددة