الدوحة ستتنازل في الظلام

الخميس - 06 يوليو 2017 مـ

الدوحة ستتنازل في الظلام

  • A
  • A
84    54
عبد الرحمن الراشد
اعلاميّ ومثقّف سعوديّ، رئيس التحرير السابق لصحيفة "الشّرق الأوسط" والمدير العام السابق لقناة العربيّة
مثل الكتاب المفتوح نتنبأ بخطوات الدوحة، فقد سبق ومارستها في الأزمات المشابهة الماضية. فهي حريصة على إظهار الرفض الدعائي، وتمثيل أدوار بطولية تلفزيونية لا تنسجم مع قدراتها، ولا تعكس حقيقة قراراتها التي تنوي أن تتخذها.
سمعنا أمس قرار قطر رفض مطالب الدول الأربع، لا تصدقوها، لأنها ستتنازل سراً في وقت لاحق. هذا ما فعلته في خلافها مع السعودية عام 2013، ثم كررته في خلافها في العام الذي تلاه. إعلامياً، بالغت في تشددها، ومن خلال الوسطاء أنفسهم، عادت ووافقت على ما طلب منها خلف أبواب مغلقة. استعانت بسمو أمير الكويت وسيطاً، تطلب منه من جديد التدخل ووقف الأزمة دبلوماسياً وحدودياً. وعندما وافقت الدوحة على كل المطالب تلك السنة، بما فيها إسكات قناتها الجزيرة، لم تقل إنه انتقاص من سيادتها. كان شرط أمير قطر الوحيد ألا تعلن تفاصيل الاتفاق، وبالفعل أبقت عليها السعودية سراً إلى أن اندلعت الأزمة الأخيرة قبل أسابيع وخرجت معظم معلوماته الى العلن.
واليوم في احتفالية إعلامية تفاخر وتطبل وتزمر السلطات في الدوحة معلنة رفضها، وتحديها. أمر جيد لو أنها فقط تثبت على موقفها هذا، لكنكم ستسمعون لاحقاً، بعد شهر أو شهرين انها أرسلت خفية وسطاء ومعهم رسالة قصيرة، تقول باستعدادها للقبول بكل الثلاثة عشر مطلباً. النفاق سيتكرر!
قطر يهمها مظهرها، يهمها أن يراها العالم ترفض، ثم ستكون مستعدة للتنازل بعيدا عن الأضواء.
يقول قطري عارف ببواطن الأمور، لا تصدق شيئا، سيتعهدون حتى بالتخلص من قناة الجزيرة وطرد عدد من موظفيها، ولاحقاً سيعلنون عن بيعها، وسيشتريها أحد المحسوبين عليهم، وتبقى تابعة لقطر.
ورأيي الشخصي أنه من الخطأ شمول «الجزيرة» بالمطالب، فهي مجرد وسيلة إعلامية لسياسة الحكومة تتوقف مع توقف سياستها، إضافة إلى أن الكل يعرف أنها لم تعد مؤثرة.
المناورات القطرية ستتكرر بأسلوب مختلف، ففي المرة الماضية تعهد أميرها بالتزامات مطابقة تقريباً لمطالب اليوم. اللائحة السابقة، أيضاً، تضمنت وقف تمويل الجماعات الدينية المتطرفة السعودية، ووقف تمويل حملات الخروج على الدولة التي تدار في الخارج، ووقف الأموال التي تدفعها الحكومة القطرية لسعوديين من رجال دين وإعلاميين وأكاديميين كانت تستخدمهم ضدها، ووقف حملات التحريض الإعلامية، بما فيها «الجزيرة»، وشروط أخرى. حرفياً نفذت قطر للسعودية تعهداتها، أما فعلياً لا. فـ«الجزيرة» توقفت عن انتقاد السعودية لثلاث سنوات متتالية، وكانت كريمة في مديحها للمسؤولين السعوديين، لكنها في الوقت نفسه فتحت محطتين تلفزيونيتين في لندن قامتا بمهمة التحريض ضد الرياض خصوصا الجماعات الإسلامية المتطرفة. وبعد أن توقفت «الجزيرة» عن انتقاد السعودية، بناء على اتفاق الحكومتين، خصصت معظم وقت المحطة للتحريض على السلطات المصرية.
أيضاً، أوقفت سلطات قطر المدفوعات المالية لسعوديين بناء على الاتفاق السابق، لكنها فتحت حسابات مالية جديدة لهم من خلال مؤسسات تابعة لها، ورفعت عدد الذين على حسابها إلى المئات بعد أن كانوا بالعشرات. بالنسبة لشرط عدم إيواء المتطرفين الإسلاميين السعوديين على أرضها قامت قطر بترحيلهم ليعيشوا في تركيا إلى اليوم على نفقتها هناك، وهناك من أبقت عليه في قطر بعد أن منحته جنسيتها!
في رأيي هذه الأزمة حاسمة، فالسعودية ليست وحيدة، بل معها مصر والإمارات والبحرين، وهذا يعطيها موقفاً دبلوماسياً أقوى. وهناك حكومات إقليمية أخرى أيدتها وستظهر موقفها ضد قطر في جولات دبلوماسية واقتصادية مقبلة. وكل هذه الدول متشددة جداً في موقفها ضد التصالح، وضد القبول بأي تعهدات من نظام الدوحة، تريده أن يشعر بالخطر نفسه الذي تسبب به لبقية الحكومات في المنطقة، بإصراره على تمويل الجماعات الإرهابية والمتطرفة.
alrashed@asharqalawsat.com

التعليقات

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
05/07/2017 - 23:42

الشئ الذي "ما يخش المخ" كما يقال هو أن تكون الولايات المتحدة بجلالة قدرها ووكالة مخابراتها المركزية التي تقرأ المكتوب تحت الحجر لا تعلم شيئاً عن السلوك القطري طوال تلك السنوات؟ ليس هذا هو السؤال ولكن السؤال هو هل يوجد من يصدق ذلك؟، البعض يتحدث عن خطوط حمراء تجاوزتها قطر تزيدعلى كمية "التغاضي" الذي تدفعه الولايات المتحدة كبديل للمال مقابل القاعدة "المجانية" التي منحتها قطر لها، أم أن هناك أمور أخرى قد تتعلق بما يحدث في سوريا رغم أن ذلك مستبعد بعد أن أصبخت سوريا مباحة ومتاحة لمن يشاء ليفعل مايشاء ويدعم من يشاء هناك حتى ولو كان تنظيم داعش فسه ماخلا أمرين فقط: دعم المعارضة المعتدلة أو الإقتراب من الجولان.

زاخر
البلد: 
Saudi Arabia
06/07/2017 - 00:36

كالعادة ، مبدع الاستاذ الراشد .. ولكني أختلف معك في التوقيت . قطر هذه المرة سوف تتنازل في النهار . ولكن على الدول المقاطعة أن لا تستعجل هذا التنازل. فكلما طالت المقاطعة ، كلما كان ذلك أجدى . نجاح العلاج ليس في أن يُطلب من قطر . ولكن في أن تطلب قطر - هي ذاتها - قبول الدول المقاطعة تعهدها ( الصادق ) في وقف سياستها . وفي أن تدرك قطر - ذاتها- أن ما تطالب به هو من صالحها قبل أن يكون من صالح الدول المقاطعة .وهذا لن يتم خلال شهر أو شهرين . هذا يحتاج مقاطعة أطول مدة .

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
06/07/2017 - 00:57

نعم تأذت المملكة العربية السعودية وتحملت الكثير الكثير من دولة قطر حتى بلغ السيل الزبى . وهنا ممكن ان اكون اخطأت بذكر دولة قطر لأنها بالحقيقة اقل من دويلة بكثير . لأنها ومنذ نشأتها لم ولا يوجد فيها نظام ولا دولة بل حكمها اشخاص اغراب عنها تماماً ولا داعي لذكر اسمائهم فهم معروفون . فضيحة ( باريس ) دلت وتدل عليهم . فلا عجب ولا غرابة هذه هي حياتهم وتقاليدهم وهذا هو مفهومهم لبناء الدولة . وهذا حقهم وهم احرار ما يفعلون بدولتهم وشعبهم . ولكن ليسوا احرار ان ينفذوا مطالب اعداء امتهم وشعوبهم واخوانهم واشقائهم ويتأمروا ضدهم ويزعزعوا استقرار امنهم ويلهونهم عن قضاياهم المصيرية والوجودية . نعم قطر او حكام قطر فتحوا ابواب جهنم على كل الاوطان العربية والاسلامية نيابة عن كل الطامعين والحاقدين واعداء الله والدين . الى الآن لا احد يعلم لماذا انفقت وتنفق

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
06/07/2017 - 01:21

مليارات الدولارات لمنظمات وتيارات واحزاب وجماعات واشخاص واشعال فوضى هنا وهناك كالربيع العربي وغيره ماذا يريد حكام قطر . اذا كان المطلوب اذلال المملكة العربية السعودية واضعافها فانتم ومن ورائكم واهمون وواهمون كحلم ابليس بالجنة . المملكة العربية السعودية رمز العرب والعروبة وهي الاسلام والمسلمين وهي تمثل مليار ونصف مليار مسلم بالعالم ان هذا الكلام موجه لمن ورائكم لانكم انتم قوم لايفقهون ولا يعرفون ماذا هم بفاعلون . حتى الانذار الاخير الموجه اليكم لثنيكم والكف عن اعمالكم الشريرة والبغيضة ضد اشقائكم واخوانكم بالدين . ما زالوا يترددون باتخاذ اجرائات وعقوبات وربما ستكون مؤلمة وقاسية جداً جداً ضدكم لأنهم ما زالوا يعتبرونكم اخوة بالدم والدين . يكفي رسائل من تحت الطاولة ومن فوقها . المطلوب وقفة رجال لتعلنوا عن فعل الندامة وعلناً هذا ان كنتم رجال فقط

رشدي رشيد
06/07/2017 - 05:29

لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين، هذا المثل يتناسب تماما مع موقف ومناورات حكام قطر. بناء على التجارب السابقة فلا وجود للثقة بأقوال وأفعال حكومة قطر، الحل يكمن في فرض آلية مراقبة قوية ونافذة ترصد تحويلات البنوك وملاحقة روساء وأمراء المنظمات الارهابية وإخوان الشياطين وتأمين ضمان دولي من مجلس الأمن في حال رجوع حليمة لعادتها القديمة سيكون هناك حصار دولي خانق على قطر على شاكلة حصارهم للعراق، بغير ذلك لا حياة لمن تنادي.

Arbahim Qali
البلد: 
Sweden
06/07/2017 - 06:42

أعتقد أن المشكلة التي إندلعت بين الدوحة وجيرانها مزمنة،لكن اليس لكل داء علاج يا أستاذ عبدالرحمن الراشد؟إبحثوا عن الطريق الذي يبقي قطر في البيت الخليجي.هذا ما أتمناه كقارئ مل عن النزاعات العربية العربية.وشكرا

ناصر الثنيان
البلد: 
المملكة العربية السعودية
06/07/2017 - 07:28

أسألُ اللهَ عزَّ وجلَّ أنْ يهديَ إخوانَنا في قطر.

ناصر بن محمد
06/07/2017 - 07:51

القناة سترضخ ولكن علينا ان نواصل المقاطعة !!

فنحن لا نستفيد من قطر بشي فلماذا نتازل وشروطنا لم تنفذ!

اتركوهم كم شهر وسترون اميرها على ابواب قصر العوجة يرضخ ويطلب العفو!

ناصر
06/07/2017 - 10:36

مسار الأزمة منذ بدايتها لايوحي بأن نهايتها أو ماستؤول إليه يشابه الأزمات السابقة ، فالواضح أن الدول المقاطعة تريد أن تهدم جميع مابنته قطر من جميع النواحي وهي قادرة على ذلك لإنها تعرف كيف تجوّع الوحش على حسب تعبير " ترامب " وبالنسبة لقطر فالمقاطعة التي تسميها " حصار " وهي بالفعل حصار لجميع أنشطتها الارهابية والتحريضية والتخريبية لن تنتهي اذا أصرّت على مواصلة أنشطتها الا بخيارين أما نهاية دعمها للإرهاب أو نهاية حكم تميم

وليد فرج
البلد: 
السعودية
06/07/2017 - 14:21

اتفق معك استاذنا الفاضل..فعدم تصعيد الدول الاربع للموقف هذا يدل ان هناك رد جاءت به الكويت من قطر جعل دول المقاطعة تتمهل فى الامر

نايف براك
البلد: 
الكويت
06/07/2017 - 18:34

اعتقد بان هذه المرة ستطول مماطلة قطر وستحرك قطر انصارها من الاخوان المسلمين في بعض الدول التي يتواجدون فيها بشكل علني ومن ثم ستعمل على تدويل القضية على اساس انها ليست تخص قطر وحدها بل هناك في المنطقة من يتحدث عن نفس المطالب ، وهي الان تعمل على مبدأ الاستفادة من الوقت ومرور الوقت واستنفاذه بالمؤتمرات واللقاءات والتشاور والاجتماعات من صالحها مثل محادثات استانيا في القضية السورية ولهذا الوقت يفيدها في شرح المزيد للدول التي لم تتخذ موقف من الازمة وبالتالي مع الوقت سنجد امامنا قضية صار لها وقت ولها محاضر اجتماعات وتعهدات والتزامات بالحوار لن تستطيع الدول المتضررة التنصل منه فهي التي ستكسب قضيتها بالوقت والجدال وهذا هو اسلوب الاخوان المسلمين في تمييع الاحداث لحين اقتناص الفرص ومن ثم فرض نفسهم على ارض الواقع .

محمد ابو محسن
البلد: 
السعوديه
06/07/2017 - 19:52

مالم تذكره استاذ عبد الرحمن ان كل ماتفعله قطر كان ضمن مساهمتها في مشروع الفوضى الخلاقه التي شارك فيها الاخوان والايرانيين بحيويه وفعاليه وما الجزيره واكاديميه التغيير و تسليح التنظيمات الاسلاميه الا جزء من هذا المخطط الان فشل المخطط وقررت امريكا واوربا معالجه تداعياته بعد ان اقتنعوا باضراره عليهم وان زرع ديمقراطيه ليبراليه بالقوه مستحيل في هذه البيئه

مسعود كمال سامر ماجد
البلد: 
ليبيا
06/07/2017 - 23:36

قطر كانت هي القناع الدي اتخدته امريكا عندما قرر صانعي السياسة فيها دعم ما يسمى الاسلام السياسي مند عام 2007 لانه ليس من الممقبول ان يقبل هؤلاء الدعم الامريكي المالي و الاستخباراتي من امريكا مباشرة كان لابد من وسيط وستار و الان المشروع فشل و امريكا قررت تغييره اما قناة الجزيرة فبعد الثورات العربية لم يعد لها صوت مسموع

عرض الكل
عرض اقل

الأكثر قراءة في الرأي

الوسائط المتعددة