تشيلسي يستهل حملة الدفاع عن لقبه بسقوط مدوّ على أرضه أمام بيرنلي

الأحد - 13 أغسطس 2017 مـ - رقم العدد [14138]

تشيلسي يستهل حملة الدفاع عن لقبه بسقوط مدوّ على أرضه أمام بيرنلي

صلاح وحجازي يهزان الشباك في أولى مشاركتهما مع ليفربول وويست بروميتش
  • A
  • A
صلاح بعد إحراز أول أهدافه الرسمية مع ليفربول (رويترز) - رأسية حجازي تهز شباك بورنموث في أولى مشاركاته مع ويست بروميتش (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
استهلّ فريق تشيلسي حملة الدفاع عن لقبه بالخسارة من بيرنلي 2/ 3 خلال المباراة التي جمعتهما، أمس، في المرحلة الأولى من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، التي شهدت أيضاً سقوط ليفربول في فخ التعادل 3/ 3 أمام مضيفه واتفورد. كما شهدت أيضاً هذه الجولة فوز هيديرسفيلد تاون على كريستال بالاس 3/ صفر وإيفرتون على ستوك سيتي 1/ صفر وويست بروميتش على بورنموث 1/ صفر وتعادل ساوثهامبتون مع سوانزي سلبيّاً.
وأنهى تشيلسي المباراة بتسعة لاعبين حيث تلقى غاري كاهيل البطاقة الحمراء في الدقيقة 14 ثم تلقى سيسك فابريغاس البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء في الدقيقة 81. وأنهى تشيلسي الشوط الأول متأخراً حيث سجل بيرنلي ثلاثة أهداف عن طريق سام فوكس (هدفين) في الدقيقتين 24 و43 وستيفن وارد في الدقيقة 39. وفي الشوط الثاني، سجل تشيلسي هدفين عن طريق ألفارو موراتا في الدقيقة 69 وديفيد لويز في الدقيقة 88. وحصد بيرنلي أول ثلاث نقاط له بالدوري فيما ظل تشيلسي بلا نقاط.
بدأ تشيلسي المباراة بضغط هجومي مكثف من أجل تسجيل هدف مبكر يريح أعصاب اللاعبين لكنه فشل في تشكيل أي خطورة تذكر على مرمى منافسه بيرنلي الذي تراجع أغلب لاعبيه لوسط ملعبهم لامتصاص حماس لاعبي تشيلسي وأغلقوا جميع الطرق المؤدية لمرماهم، واعتمدوا على شن هجمات مرتدة لكنها أيضاً لم تشكل خطورة مما أدى إلى انحصار اللعب في العشر دقائق الأولى من المباراة. وفي الدقيقة 14 تلقى فريق تشيلسي صدمة كبيرة بحصول غاري كاهيل على البطاقة الحمراء مباشرة بعد تدخله العنيف مع ستيفن ديفور لاعب بيرنلي ليضطر الفريق لاستكمال المباراة بعشرة لاعبين.
وأجرى تشيلسي أول تبديلاته في الدقيقة 18 بإشراك أندرياس كريستينسن بدلا من جيريمي بوغا، وذلك لتعويض طرد غاري كاهيل. تغير الحال بعد واقعة الطرد وفرض بيرنلي سيطرته على مجريات اللعب فيما تراجع تشيلسي لوسط ملعبه واعتمد على الهجمات المرتدة. وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 24 والتي شهدت أولى أهداف اللقاء لمصلحة بيرنلي عندما مرر ماثيو لوتون كرة عرضية من الجانب الأيمن قابلها سام فوكس بتسديدة مباشرة فشل تيبو كورتوا في إبعادها لتسكن المرمى.
بعد الهدف استعاد تشيلسي نشاطه، وبدأ يفرض سيطرته على مجريات اللعب بحثاً عن تسجيل هدف التعادل، في الوقت ذاته، واصل بيرنلي، على استحياء، هجماته على مرمى تشيلسي بحثاً عن تسجل هدف ثانٍ. واستمرت محاولات الفريقين حتى جاءت الدقيقة 39، التي شهدت إحراز بيرنلي للهدف الثاني، فبعد سلسلة من التمريرات وصلت الكرة لستيفن وارد داخل منطقة جزاء تشيلسي من الناحية اليسرى ليطلق تسديدة قوية سكنت مرمى كورتوا. وفي الدقيقة 43 سجل سام فوكس الهدف الثاني له والثالث لبيرنلي عندما مرر ديفور كرة عرضية من الناحية اليمنى ارتقى إليها سام فوكس وقابلها بضربة رأس سكنت مرمى كورتوا. ومر الوقت المتبقي دون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم بيرنلي على تشيلسي 3/ صفر.
ومع بداية الشوط الثاني، كثف تشيلسي من هجماته بحثا عن تقليص الفارق، وفي الدقيقة 49 سدد ماركوس ألونسو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء حولها توم هيتون بأطراف أصابعه لركلة ركنية لم تُستغلّ. وأجرى تشيلسي ثاني تبديلاته بإشراك ألفارو موراتا بدلاً من ميتشي باتشواي في الدقيقة 59 في محاولة لزيادة الفاعلية الهجومية. عاد ألونسو لتهديد مرمى بيرنلي في الدقيقة 61 عندما سدد كرة قوية من ضربة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء لكن الحارس توم هيتوم تألق وحول الكرة لركلة ركنية لم تستغل.
وأسفرت هجمات تشيلسي عن هدف تقليص الفارق في الدقيقة 69، عندما مرر ويليان كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها ألفارو موراتا بضربة رأس إلى داخل المرمى. وألغى الحكم هدفا لتشيلسي في الدقيقة 73 عندما مرر ويليان كرة خلف مدافعي بيرنلي لتصل لكريستينسن الذي سددها باتجاه المرمى ليكملها موراتا إلى داخل المرمى، ولكن الحكم ألغى الهدف بداعي تسلل موراتا. وأجرى بيرنلي تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 75 بإشراك جوناثان ولترز بدلا من ستيفن ديفور وسكوت أرفيلد بدلا من يوهان بيرغ.
واصل تشيلسي هجماته بحثاً عن إضافة هدف ثانٍ، وكاد كانتي يسجله في الدقيقة 80 عندما وصلت إليه الكرة على حدود منطقة جزاء بيرنلي ليسددها كانتي، لكن كرته مرت بجوار القائم الأيمن. وتلقى تشيلسي ضربة موجعة أخرى بطرد سيسك فابريغاس في الدقيقة 81 لحصوله على الإنذار الثاني. ورغم النقص العددي في صفوف تشيلسي، فإنه واصل هجماته في محاولة لتقليص الفارق وسدد موراتا كرة قوية أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 85 تصدى لها هيتون.
واستطاع ديفيد لويز أن يسجل الهدف الثاني لتشيلسي في الدقيقة 88، عندما لعبت كرة طولية من سيزار ازبيليكويتا هيَّأَها موراتا برأسه للويز المنطلق من الخلف ليقابلها بتسديدة قوية إلى داخل المرمى. وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي سدد روبي برادي كرة قوية لكنها اصطدمت بالقائم الأيسر للحارس كورتوا لتحرم فريق بيرنلي من هدف رابع. وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع أجرى تشيلسي آخر تبديلاته بإشراك تشارلي موسوندا بدلاً من كريستينسن. ومر الوقت المتبقي من المباراة دون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز برينلي على تشيلسي 3/ 2.

واتفورد - ليفربول
وفي المباراة الثانية أظهر ليفربول نقاط ضعف دفاعية مألوفة بعدما اهتزت شباكه ثلاث مرات بسهولة، بما في ذلك هدف في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتعادل 3 - 3 خارج ملعبه مع واتفورد في مباراة مثيرة. ووضع المدافع ميجيل بريتوس الكرة في الشباك بعدما قلب ليفربول تأخره مرتين من 1 - صفر و2 - 1 إلى تقدم 3 - 2 عندما ترك الوافد الجديد محمد صلاح بصمته في ثلاث دقائق مجنونة بالشوط الثاني.
وحصل صلاح، جناح تشيلسي السابق والمنضم إلى ليفربول من روما هذا الصيف، على ركلة جزاء نفذها روبرتو فيرمينو بنجاح في الدقيقة 55، ووضع بعد ذلك تمريرة المهاجم البرازيلي في الشباك من مدى قريب. لكن الفريق الضيف عوقب على أدائه الدفاعي السيئ وإهدار كثير من الفرص، عندما أحرز بريتوس هدف التعادل ليسعد الجماهير باستاد فيكاريدج رود ويترك يورجن كلوب مدرب ليفربول يلوم الحظ السيئ والتحكيم.
وقال كلوب: «هدف التعادل كان من تسلل. الأمر كان واضحاً، لأن الحكم المساعد كان على الخط نفسه ويجب أن يشاهدها. لم أكن سعيداً بالشوط الأول. كنا نمرر لكن دون العثور على ما نحتاج إليه. الأمور كانت أفضل كثيراً في الشوط الثاني لكننا نسينا حسم
المباراة». وبعد إعلانه أن فيليب كوتينيو، الذي يريد الرحيل، ليس للبيع... ربما يحتاج إلى كلوب لتدعيم دفاعه الذي بدا مهتزّاً تماماً في كل هجمة لأصحاب الأرض.
وتأخر ليفربول في الدقيقة الثامنة عندما وصلت الكرة إلى المهاجم ستيفانو أوكاكا غير المراقَب تماماً، ليضعها في الشباك برأسه بعد ركلة ركنية من جوزيه هوليباس.
وأدرك ساديو ماني التعادل لليفربول بشكل رائع بعدما بدأ وأنهى تحركاً سلساً شهدت تبادل الكرة مرتين مع البرتو مورينو ولمسة مهارية من ايمري تشان. لكن ليفربول تأخر مرة أخرى بعد ثلاث دقائق عندما فشل الدفاع في إبعاد تمريرة منخفضة من توم كليفرلي لتصل إلى لاعب الوسط عبد الله دوكوري الذي سجل بسهولة.
وبدا ليفربول في طريقه للفوز عندما أرسل فيرمينو الحارس هوريليو غوميز في الاتجاه الخاطئ ليسجل من ركلة جزاء ثم سدد من فوق حارس واتفورد باتجاه صلاح الذي هز الشباك ليتقدم الفريق الضيف 3 - 2. لكن ليفربول أهدر كثيراً من الفرص بعد ذلك ودفع الثمن في النهاية حين أحرز بريتوس هدف التعادل بعد ارتباك أمام المرمى. وانتقد جيمي كاراغر قائد ليفربول السابق الأداء الدفاعي لفريقه وألقى باللوم على المدرب الألماني. وقال كاراغر لشبكة «سكاي سبورتس» التلفزيونية: «هذا تنظيم دفاعي من المدرب. ليفربول الأكثر استقبالاً للأهداف بين الأندية الستة الكبيرة. لم يتغير أي شيء».
وفي المباراة الثالثة، فجر هيديرسفيلد تاون، الصاعد حديثا، مفاجأةً كبيرةً بتغلبه على كريستال بالاس 3/ صفر، حيث سجل الأهداف كل من جويل وارد، لاعب كريستال بالاس، بالخطأ في مرماه في الدقيقة 23 وستيف موني (هدفين) في الدقيقتين 26 و78. وفي المباراة الرابعة، انتزع إيفرتون فوزاً صعباً من ضيفه ستوك سيتي 1/ صفر، حيث سجل هدف المباراة الوحيد واين روني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول. وفي المباراة الخامسة، سجل المصري أحمد حجازي هدفاً في الدقيقة 31 ليقود فريقه ويست بروميتش للفوز على بورنموث 1/ صفر. وفي المباراة السادسة فشل فريقا ساوثهامبتون وسوانزي في استغلال جميع الفرص التي أتيحت لهما أمام المرميين ليحصل كل منهما على نقطة.

الوسائط المتعددة