صور .. سكان الرقة ينفضون ركام الحرب عن مدينتهم

صور .. سكان الرقة ينفضون ركام الحرب عن مدينتهم

2018/03/13

الرقة (سوريا): كمال شيخو

بعد سنوات عجاف من القهر والاحتلال والتنكيل والقتل والتشريد ها هي الرقة تحررت وعاد أهلها اليها نافضين غبار سنوات الحرب المريره التي داهمتهم. عوائل من صبية وشيب وشبان بدأوا صفحة جديدة من حياتهم ليكتبوا تاريخا جديدا. فبدأت الرقة ذات المباني المحطمة حملة جديدة لتغيير توبها بآخر جديد فافتتحت الدوائر الرسمية والمدارس والمحال والمطاعم معلنة أن الحياة سوف لا تتوقف وستستمر.

سكان شارع الانتفاضة غرب مدينة الرقة يصلون في جامع نور القدس الذي تعرض للخراب والدمار ولم يتبقى منه سوى فناء المسجد للصلاة



متحف الرقة الأثري، وطالته نيران الحرب وتعرض قسمه الشرقي للخراب، وتأثر جراء المعارك العنيفة في السوق القديم



فتية من سكان الرقة قرروا العودة الى مدينتهم والعمل لاتمام الحياة وطي صفحة النزوح والشتات



عمال يبحثون عن لقمة العيش يركبون سيارة للعمل لدى صاحب منزل عاد صاحبه حديثاً لرفع الأنقاض والركام



دوار ساحة الساعة وسط مركز الرقة وقد عادت الحياة إليها بعد اشهر من المعارك وسنوات من ظلام تنظيم داعش



افتتحت بلدية الرقة وبدأت العمل وقامت بتوزيع الحاويات على الاحياء التي السكان إليها، وخصصوا 7 جرارات لنقل القمامة والنفايات



تحولت الرقة الى ورشة بناء، الجميع منشغل باعادة اعمار منزله او محله التجاري



نصب تذكاري للخليفة هارون الرشيد، وقام عناصر تنظيم داعش المتطرف بقطع راسه أواخر عام 2013 بعد سيطرتهم على كامل المدينة



افتتحت محلات مطاعم فلافل الملك المشهورة لدى سكان الرقة، وعاد زبائن المحل الى شراء اطيب المأكولات



عامل يقوم ببناء وتلبين محل تجاري في شارع تل ابيض التجاري بعد عودة صاحبه وقرر افتتاحه من جديد



فرن سياحي اعيد افتتاحه بالقرب من دوار الساعة



بدأت بلدية الرقة بتسيير حافلات للنقل الداخلي وسط مدينة الرقة، بعد عودة سكانها



تقاطع شارع تل ابيض التجاري وشارع حديثة الرشيد وتبدوا عودة الحياة وحركة السيارات



رغم الدمار الذي حل بمدينة الرقة، قرر الكثير من سكانها العودة إليها ورفع ركام الحرب عنها



عمال يعملون بأجرة يومية وتبدوا علامات الفرحة على وجوههم بعد عودة سكان الرقة الى مدينتهم



سائق دراجة نارية يعمل بالأجرة يقف مع صديقه في بداية تقاطع شارع تل ابيض



طفل من مدينة الرقة يبتسم بعد عودة أهله الى منزله الذي تعرض القسم الأكبر منه للدمار



وجوه من مدينة الرقة قرروا العودة على الرغم من الخراب والدمار



خالد الخزعلي من سكان شارع الدرعية، يقف أمام منزله الذي سوي على الأرض ويتذكر السنين والأيام التي قضاها حتى قام ببناءه، ويشكو من النزوح